مصرف لبنان عاجز عن دعم المحروقات.. وتحذير من انهيار قطاعات

مصرف لبنان عاجز عن دعم المحروقات.. وتحذير من انهيار قطاعات

أسماء غازي
سياسة
12 أغسطس 2021

كشف وزير لبناني، إن حاكم المصرف المركزي رياض سلامة، أبلغ المجلس الأعلى للدفاع، بأن المصرف “لم يعد قادرا على دعم شراء المحروقات”.

وقال وزير الطاقة والمياه، في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية ريمون غجر: “نحن اليوم في مرحلة الذروة في الحاجة للكهرباء.. حاجتنا هي ثلاثة آلاف ميغاواط والقدرة الإنتاجية الحالية بحسب الوقود المخصص للتوليد المتوفر لدينا، لا تتجاوز 750 ميغاواط”.

وذكر أن “حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أبلغ المجلس الأعلى بأنه لم يعد قادرا على دعم شراء المحروقات”.

ومع ارتفاع حاجة لبنان إلى النقد الأجنبي وتراجع مداخيله للسوق المحلية، هبطت احتياطات المصرف المركزي من الدولار من متوسط 38 مليار دولار بنهاية 2019، إلى متوسط 16 مليارا حاليا.

وبحسب بيانات رسمية، تبلغ تكلفة برنامج الدعم اللبناني للمواد الأساسية، نحو 6 مليارات دولار سنويا، يذهب نصفها لدعم الوقود.

ورأى الوزير أن “الحل باقتراح قانون في مجلس النواب، بطلب صرف اعتمادات للكهرباء من أجل شراء الوقود المخصص لمحطات التوليد، لأنها الحل الأوفر على المواطن حتى ولو تم رفع التعرفة عليه”.

ولفت إلى أنه “في حال توقف الدعم للمحروقات، فالسعر سيتحرر ويصبح موحدا” على جميع الشرائح.

ومنذ شهور، يعاني لبنان شحا في المحروقات، ما تسبب بإغلاق معظم المحطات ومحلات تجارية تعمل على الوقود، مثل مطاحن الحبوب واصطفاف الناس بطوابير للحصول على الوقود.

ويعود سبب شح الوقود، إلى عدم وفرة النقد الأجنبي اللازم لاستيراد كميات كافية لحاجة السوق المحلية، وسط انهيار أسعار الصرف.

وتجاوز سعر صرف الدولار في السوق الموازية (السوداء)، 20 ألف ليرة، مقارنة بـ 1510 في السوق الرسمية.

إلى ذلك عقدت الهيئات الاقتصادية اللبنانية إجتماعا اليوم برئاسة رئيسها الوزير السابق محمد شقير في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان، ناقشت خلاله “التطورات الدارماتيكية المخيفة التي تشهدها البلاد على كل المستويات المعيشية والحياتية والاجتماعية والاقتصادية وخصوصا الشح الكبير في المحروقات”.

ونقلت الهيئة الوطنية اللبنانية للإعلام بيانا عن الهيئات أعربت فيه عن “حزنها الشديد لما آلت اليه الأوضاع في البلاد”، وقالت “فعلاً أنه لأمر محزن جدا، أن نرى لبنان هذا البلد الرائع والذي لديه الكل الامكانات والطاقات، أن يهبط كل يوم نزولا في إتجاه القعر”.


أضاف البيان: “إن هذا الشعب الذي يتعذب ويذل ويجوع ويفقر هو شعب لبنان، هو من كل الفئات والطوائف والمذاهب والإنتماءات، في حين أنه وللحقيقة إن كل ما يحصل هو نتيجة عدم مسؤولية هذه القوى السياسية التي إنتخبها هذا الشعب والذي له حق عليها”.

واعتبرت الهيئات الاقتصادية أن “استمرار الصراع السياسي في عز الأزمة الاقتصادية، وتغيير القوى السياسية وجهة أولوياتها وجهودها، وبالتالي ترك الأزمة الاقتصادية تأخذ مداها من دون إتخاذ إجراء واحد مجد لمواجهتها، أدى الى جعل تداعياتها تتوسع لتطاول كل نواحي الحياة المعيشية والصحية والحياتية والخدماتية، وها هو البلد يصل اليوم الى مشارف الانهيار الشامل”.


وحذرت من أن “توقف محركات الدولة بكليتها جراء إنقطاع الكهرباء والمازوت، فإن إدارات الدولة ستتوقف ومؤسسات القطاع الخاص على إختلافها ستتوقف ولا سيما القطاع الصناعي ما يعني توقف إمداد الغذاء والسلع الاستهلاكية، والسبورماركت والقطاع الزراعي”.

ولفتت إلى وجود مخاوف بنفوق “20 مليون طير، عدا عن أزمات المستشفيات والعيادات والمرافق العامة من موانئ ومطار، والخدمات وكل شيء سيتوقف”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.