مذاق القرنبيط والكرفس واللفت يحدد مستوى خطر «كورونا»

مذاق القرنبيط والكرفس واللفت يحدد مستوى خطر «كورونا»

الثالثة
2021-05-27T19:15:08+01:00
منوعات
27 مايو 2021

دراسة قالت إن الإحساس بمرارتها دليل على الحماية


هل بعض الأطعمة مريرة للغاية بالنسبة لك؟ إجابتك عن هذا السؤال تحدد موقعك على سلم الخطر بالنسبة لمرض «كوفيد – 19»، فقد يكون لديك خطر قليل للإصابة بالمرض، إذا كنت شديد الحساسية تجاه المرارة، فلن تستطيع تحمل القرنبيط أو الكرفس أو اللفت.

وذهبت دراسة أميركية نشرت أول من أمس (الثلاثاء) في دورية الجمعية الطبية الأميركية «JAMA»، إلى أن الأشخاص الخارقين شديدي الحساسية تجاه المرارة، ليسوا أقل عرضة للإصابة بالمرض فقط من الأشخاص الذين ليسوا حساسين للنكهات الحادة، بل هم أيضا أقل عرضة للدخول إلى المستشفى بسببه.

والأكثر من ذلك، أن هؤلاء الخارقين عندما أصيبوا بالمرض عانوا من أعراض «كوفيد – 19» لمدة خمسة أيام فقط، مقارنة بمتوسط 23 يوماً بين غير المتذوقين.

ولا يزال تأثير التذوق على خطر الإصابة بـ«كوفيد – 19» غير مفهوم تماما، لكن الباحثين معدي الدراسة لديهم نظرية، تقوم على الدور الذي تلعبه مستقبلات الطعم المر في براعم التذوق باللسان، بما في ذلك واحد يسمى (T2R38).

ويقول الباحث الدكتور هنري بارهام، اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة في مركز باتون روج الطبي العام في ولاية لويزيانا الأميركية في تقرير نشرته أول من أمس شبكة «هيلث داي»: «عندما يتم تحفيز المستقبل (T2R38)، فإنه يستجيب عن طريق إنتاج أكسيد النيتريك للمساعدة في قتل أو منع تكرار الفيروسات في الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي، وتبطن الأغشية جهازك التنفسي وتوفر نقطة دخول للفيروسات، بما في ذلك فيروس كورونا المستجد».

وشملت الدراسة التي أجراها بارهام ورفاقه ما يقرب من 2000 شخص (متوسط العمر 46) تم اختبار قدرتهم على التذوق باستخدام شرائط ورقية، وتم اختبارهم جميعاً قبل الإصابة بـ«كوفيد – 19»، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على حاسة التذوق والشم لديهم.

وتم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات، وهم غير المتذوقين والمتذوقون الفائقون والمتذوقون، والمقصود بالفئة الأولى هم أشخاص لا يستطيعون اكتشاف بعض النكهات المرة على الإطلاق. أما المتذوقون الفائقون فهم حساسون للغاية للمرارة ويمكنهم اكتشاف المستويات الصغيرة للغاية، ويوجد المتذوقون في مكان ما بينهم.

وخلال الدراسة، ثبتت إصابة 266 مشاركا بـ«كوفيد – 19»، وكان غير المتذوقين أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، وكانوا أكثر عرضة للإصابة بـ«كوفيد – 19» الشديد، وأظهر المتذوقون أعراضا خفيفة إلى معتدلة عند الإصابة بـ«كوفيد – 19» وغالباً لا تتطلب دخول المستشفى، أما المتذوقون الفائقين الذين لديهم حساسية للغاية للمرارة فكانوا الأقل في معدلات الإصابة.

ويعلق الدكتور آلان هيرش، مدير قسم الأعصاب في مؤسسة أبحاث وعلاج حاسة الشم والتذوق في شيكاغو، على نتائج الدراسة بأنها «منطقية للغاية».

واقترح هيرش الذي قضى حياته المهنية في دراسة آثار فقدان حاسة الشم والذوق على المرض، إمكانية استفادة الناس من نتائجها في مقاومة الوباء بعد اكتشاف حالة التذوق الخاصة بهم. ويضيف «إذا كنت غير قادر على تذوق المرارة، فعليك أن تكون أكثر حرصاً وأن ترتدي أقنعة لمدة أطول لحماية نفسك، ولكن لسوء الحظ فمعظم الناس لا يعرفون أي نوع من المتذوقين هم».

ويمكن أن تخبرك الاختبارات التي تتم في المنزل والمكتب بمكانك المناسب في نطاق الذوق، لكن هناك خياراً أسهل يشير إليه هيرش، يقول: «إذا كان طعم الكرفس مريراً بالنسبة لك، فأنت من الخارقين شديدي الحساسية تجاه المرارة، وإذا لم يكن الأمر كذلك فكن حذراً».

القاهرة: حازم بدر >> «الشرق الأوسط أونلاين»

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.