“مجموعة العشرين” تحدد 7 مبادئ لمستقبل السياحة في العالم

“مجموعة العشرين” تحدد 7 مبادئ لمستقبل السياحة في العالم

5 مايو 2021

حدد وزراء السياحة في مجموعة العشرين (G20) الثلاثاء، 7 مبادئ لمستقبل القطاع السياحي المتأثر من جائحة فيروس كورونا.

واستضافت العاصمة الإيطالية روما، الثلاثاء، اجتماعا افتراضيا لوزراء السياحة بالدول الأعضاء في مجموعة العشرين، بمشاركة وزير الثقافة والسياحة التركي، محمد نوري أرصوي.

وأوضح وزير السياحة الإيطالي ماسيمو جارافاليا، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، أن الاجتماع ناقش مستقبل قطاع السياحة الذي تأثر بفعل جائحة كورونا، مشيرا أن أهم نتيجة للاجتماع هو الخروج بتحديد 7 مبادئ لمستقبل السياحة في العالم.

وأوضح أن المبادئ التوجيهية لمجموعة العشرين حول مستقبل السياحة هي: ضمان التنقل الآمن ودعم مبادرات السفر الدولي، وإدارة الأزمات للحد من تأثير الأزمات في مستقبل السياحة.

إضافة إلى العمل على صناعة سياحة متينة وقوية، والشمولية لجمع كافة شركاء القطاع السياحي، والتحول الأخضر في قطاع السياحة المستدامة المحلية والعالمية، والتحول الرقمي للاستفادة من الفرص الرقمية، والتركيز على الاستثمارات والبنى التحتية لمستقبل مستدام في السياحة.

بدوره، أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، على ضرورة تقديم قواعد واضحة وبسيطة لضمان مجيء السياح بشكل آمن.

وأضاف أنه سيتم توفير “وثيقة الانتقال الخضراء الأوروبية” اعتبارا من منتصف يونيو/ حزيران المقبل، مؤكدا استعداد بلاده لاستضافة السياح من جميع أنحاء العالم مرة أخرى.

وتابع قائلا: “ليس لدي شك في أن السياحة بإيطاليا ستعود بشكل أقوى من ذي قبل”.

وعقب الاجتماع تم الإعلان عن بيان ختامي، تم التأكيد فيه على أنّ قطاع السياحة من أكبر القطاعات المتضررة من فيروس كورونا. حيث تراجع بنسبة 73 بالمئة عام 2020، وتسبب بتوقف 62 مليون فرصة عمل على المستوى العالمي.

وأكد البيان الختامي على اتخاذ الحكومات خطوات فعالة من أجل دعم القطاع السياحي ودراسة مدى تأثير أزمة كورونا على القطاع السياحي، وتجديد التمسك بالمخرجات التي تم الاتفاق عليها في قمة مجموعة العشرين 2020 بالسعودية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.