مجلة فرنسية تكشف ما جرى مع زوجة بوتفليقة السابقة في باريس

مجلة فرنسية تكشف ما جرى مع زوجة بوتفليقة السابقة في باريس

أسماء غازي
سياسة
8 مارس 2021

كشفت مجلة فرنسية تفاصيل تتعلق بزوجة الرئيس الجزائري المعزول، عبد العزيز بوتفليقة، الموجودة حاليا في العاصمة باريس.


وقالت مجلة “جون أفريك” الفرنسية، إن الزوجة السابقة لبوتفليقة، آمال التريكي، لم تعد ضمن الطاقم الدبلوماسي المعتمد لدى الجزائر في باريس، مشيرة إلى أن السفير الجزائري الجديد أنهى عقب وصوله إلى فرنسا، في أكتوبر الماضي، الامتيازات التي كانت تتمتع بها شخصيات بارزة في النظام السابق، بما فيها التريكي.


ولفتت المجلة إلى أنه تم استدعاء التريكي في خريف 2019، وذلك بعد يوم من انتهاء مهامها رسميا، لكنها أرادت الاستقرار في باريس، الموجودة فيها منذ 2001، حينما شغلت سكرتيرة لدى الخارجية، مع راتب شهري يزيد على 5400 يورو.


وذكرت المجلة أن آمال التريكي لم تعد تملك بطاقة التسجيل، التي سمحت لها بالحصول على لوحة دبلوماسية لسيارتها، مؤكدة أنها كانت تستفيد أيضا من بدل بنسبة 60 بالمئة من مبلغ إيجارها السكن، إلى جانب امتلاكها مكتبا لم تشغله أبدا.


ولفتت إلى أن التريكي أعادت بطاقتها الدبلوماسية التي صدرت لها من وزارة الخارجية، والتي تمنحها الحق في الحصانة، وفقا لاتفاقية فيينا لعام 1961.


يشار إلى أن بوتفليقة تزوج من آمال التريكي في عام 1990، حين كان في عمر الـ53 عاما، وكانت تصغره بـ30 عاما، وكان والدها دبلوماسيا جزائريا في القاهرة.


ونوهت المجلة بأن التريكي لم تسكن مع زوجها، الذي كان يعيش في مكان إقامته على مرتفعات الجزائر، لكن بعد انتخاب بوتفليقة رئيسا للجزائر عام 1999، ذهب شقيقه سعيد إلى باريس لإحضار التريكي، وانتقلت في حينها إلى فيلا فخمة، لكنها لم تتأقلم مع هذه الأجواء، وعادت إلى باريس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.