مبادرة “كوفاكس”..تونس تتسلم مجانا أولى جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا في حدود مطلع شهر مارس

مبادرة “كوفاكس”..تونس تتسلم مجانا أولى جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا في حدود مطلع شهر مارس

أخبار الفن
14 فبراير 2021

تونس – أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن تونس ستتسلم، مجانا، في حدود مطلع شهر مارس المقبل، نحو 700 ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وذلك في إطار مبادرة “كوفاكس” العالمية.

وأوضح ممثل منظمة الصحة العالمية في تونس، إيف سوتيران، أن هذه الجرعات ستمنح لتونس في إطار مبادرة “كوفاكس” الرامية إلى ضمان الوصول العادل والمنصف للقاح ضد كوفيد 19 على الصعيد العالمي.

وأضاف، في حديث لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أمس الجمعة، أن تونس ستتسلم في إطار المبادرة ذاتها، دفعة أولى تقدر بـ 93 ألفا و600 جرعة تلقيح ضد فيروس كورونا، مع نهاية فبراير الجاري، من انتاج مختبر “فايزر”، سيتم تخصيصها لتلقيح 47 ألف شخص من الفئات ذات الأولوية، وأساسا من مهنيي قطاع الصحة.

وأشار إلى أن تونس ستتسلم، مع نهاية شهر مارس المقبل، دفعة ثانية تتكون من 600 ألف جرعة من تلقيح مختبر “أسترازينيكا ” البريطاني، مؤكدا أنها ستكون من بين أولى البلدان في العالم التي تستفيد مجانا من اللقاح ضد فيروس كورونا، في إطار هذه المبادرة العالمية.

وبحسب سوتيران، فإن مبادرة “كوفاكس”، التي يقودها كل من التحالف العالمي للقاحات والتطعيم “غافي” والائتلاف المعني بابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة ومنظمة الصحة العالمية، تشمل 190 بلدا، من بينها 98 بلدا ستتكفل بتمويل مقتنياتها، و92 آخر، من بينها تونس، ستستفيد من هذه اللقاحات مجانا.

وذكر بأن مبادرة “كوفاكس” ترمي إلى تلقيح 20 بالمائة من سكان كل البلدان المستفيدة من التلقيح المجاني مع نهاية العام 2021.

وأكد أن مختلف اللقاحات، التي ستوزع في إطار مبادرة “كوفاس”، يجب أن تكون مدرجة ضمن قائمة الاستعمال الاستعجالي لمنظمة الصحة العالمية.

وسجل أنه خارج هذه المبادرة العالمية، قامت تونس بإبرام عقد مع مختبر “فايزر” للحصول على 2 مليون جرعة إضافية من اللقاح، سيتم جلبها على دفعتين بين الفصلين الثاني والثالث من العام الحالي.

كما تعمل تونس على الحصول على كميات أخرى من اللقاح في إطار المفاوضات التي تجريها حاليا مع الاتحاد الافريقي، من جهة، ومع روسيا من جهة أخرى.

وكان وزير الصحة التونس، فوزي مهدي، قد أفاد، أول أمس الخميس، بأن الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا قررت تمديد العمل بالإجراءات الوقائية إلى غاية يوم 7 مارس المقبل، مؤكدا تسجيل بوادر إيجابية للوضع الوبائي، شملت انخفاض معدل الإصابات بفيروس كورونا، وتقلص عدد المرضى المقيمين بالمستشفيات.

وسجلت تونس، منذ ظهور الفيروس بالبلاد، في مارس الماضي، 220 ألف إصابة مؤكدة، منها 7778 حالة وفاة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.