مايكروسوفت وجوجل تنضمان إلى المعركة ضد NSO

مايكروسوفت وجوجل تنضمان إلى المعركة ضد NSO

محمد غازي
خارج الحدودمنوعات
22 ديسمبر 2020

انضمت شركات التكنولوجيا الكبرى، ومن ضمنها مايكروسوفت وجوجل، إلى المعركة القانونية التي تخوضها فيسبوك ضد شركة القرصنة NSO.

وقدمت الشركات مذكرة طوعية إلى المحكمة الفيدرالية حذرت فيها من أن أدوات الشركة الإسرائيلية قوية وخطيرة.

وتفتح المذكرة، المقدمة إلى محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة التاسعة، جبهة جديدة في الدعوى القضائية لفيسبوك ضد NSO.

ورفعت فيسبوك الدعوى القضائية في العام الماضي بعد أن تم الكشف عن أن شركة المراقبة الإلكترونية قد استغلت ثغرة أمنية غير معلنة في برنامج واتساب المملوك لفيسبوك لاختراق أجهزة أكثر من 1400 شخصًا حول العالم.

وأوضحت NSO بأنها تبيع أدوات الاختراق الرقمي للشرطة ووكالات التجسس، ويجب أن تستفيد من الحصانة السيادية، وهي حجة قانونية تحمي الحكومات الأجنبية عمومًا من الدعاوى القضائية.

وخسرت NSO هذه الحجة في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا في شهر يوليو، وناشدت منذ ذلك الحين محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة التاسعة لإلغاء الحكم.

وانضمت مايكروسوفت وجوجل وسيسكو و VMWare وجمعية الإنترنت التي تتخذ من واشنطن مقراً لها إلى فيسبوك ضد شركة المراقبة الإلكترونية.

وقالت الشركات: إن منح الحصانة السيادية لشركة NSO يؤدي إلى انتشار تكنولوجيا القرصنة وتزويد المزيد من الحكومات الأجنبية بأدوات المراقبة الإلكترونية القوية والخطيرة.

ويعني هذا بدوره المزيد من الفرص بشكل كبير لتلك الأدوات للوقوع في الأيدي الخطأ واستخدامها بشكل شائن.

وتقول الشركة الإسرائيلية: إن منتجاتها تستخدم لمحاربة الجريمة، ولذلك يجب أن تحصل على الحصانات القانونية لأنها تعمل نيابة عن الحكومات.

ووثق المدافعون عن حقوق الإنسان والتقنيون في أماكن، مثل: منظمة العفو الدولية و Citizen Lab، حالات استخدمت فيها تكنولوجيا NSO لاستهداف المراسلين والمحامين وحتى خبراء التغذية الذين يضغطون لفرض ضرائب على المشروبات الغازية.

وتبيع NSO الحكومات الوصول إلى برامج التجسس Pegasus، مما يسمح لعملائها من الدول القومية باستهداف أجهزة الأهداف واختراقها.

ويمكن لبرامج التجسس، مثل Pegasus، تتبع موقع الضحية وقراءة رسائله والاستماع إلى مكالماته وسرقة صوره وملفاته وسحب المعلومات الخاصة من أجهزته.

وقال رئيس أمن العملاء والثقة في مايكروسوفت، (توم بيرت) Tom Burt، في تدوينة: يجب أن تكون NSO مسؤولة عن الأدوات التي تنشئها والثغرات التي تستغلها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.