لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة التيبت ؟

لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة التيبت ؟

الثالثة
ثقافة، أدب، تاريخمنوعات
23 يناير 2021

لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة تيبت ؟ لغزٌ عميق يختبئ خلف هضبة التبت “سقف العالم” أثار حيرة سكان الأرض؛ ويخص عدم تحليق الطائرات فوقها.

اعتادت مسامعنا على تمحور مثل هذه الألغاز حول مثلث برمودا فقط، لكن هضبة التبت بدأت تسرق الأضواء من مثلث الشيطان لا محالة، حيث ثارت عواصف الفضول العارمة في نفوس المحققين للبحثِ عن إجابةٍ شافية للتساؤلات المتعاقبة حول هذه الهضبة المقدسة، لكن لن تبقى الحيرة قائمة بعد قراءة هذا المقال.

هضبة التيبت سقف العالم

لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة تبت

أعلم أنك متعطش لمعرفةِ السر وراء عدم تحليق الطائرات فوق هضبة التيبت بأسرع وقتٍ ممكن؛ لكن تريث عزيزي القارئ ستكون الإجابة بين يديك في غضونِ دقائق. هضبة التبت تلك الرقعة المقدسة وفق الكثير من الديانات- ويطلق عليها سقف العالم لارتفاعها عن مستوى سطحِ البحر بنحوِ 4500 متر- تتخذ موضعًا جغرافيًا مميزًا بين صحراء تكلامكان وسلسلةِ جبال الهيمالايا، تقطع بحكم مساحتها التي تتجاوز 2.5 مليون كم2 حدود الصين والهند في آنٍ واحد لتتواجد في شرق آسيا ووسطها.

لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة التيبت؟

إذا عُرِف السبب بَطُل العجب لا محالة! التحليق فوق هضبة التيبت أشبه بالمستحيل لعدةِ أسبابٍ نستعرضها جملةً وتفصيلًا على مرأى عينيك:

خرافات تشوب هضبة التبت

لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة التبت

كثرت الخرافات والخزعبلات حول تخفي قوى خفية وأشباح تمنع الطائرات من التحليق فوق الهضبة عند بلوغ نقطة معينة؛ لكن ذلك يعتبر مستحيلًا لاعتباره لا يقدم مبررًا منطقيًا واقعيًا، لذلك هذا السبب مستبعد كليًا.

هضبة التبت تعانق السماء

سببٌ آخر قد يكون وجيهًا لعجزِ تلك الطائرات النفاثة على التحليق فوق هضبة التيبت هو الارتفاع الفائض، حين تعلم أن الطائرات التجارية تعجز عن التحليق لأكثر من 10449 مترًا (10.449 كم) فوق سطح البحر؛ ستبدأ معالم فك اللغز بالتجلي، وذلك لاعتبار أن طبقة التروبوسفير- إحدى طبقات الغلاف الجوي- تعانق القمم الحبلية في الهيمالايا، ما زالت الإجابة مبهمة لديك؛ عند بلوغ الطائرات مثل هذا الارتفاع الغني بالأكسجين الزائد ستتعرض للاضطراب إلى جانبِ دخول المسافرين بحالةٍ من عدم الارتياح تحت تأثير التدفق القوي لحركة الرياح؛ فتصبح حركة الطائرة صعبة جدا، لم ننتهِ بعد؛ هناك الكثير من الحلول والأسباب للحديث عنها حول أعلى هضاب العالم.

الكابتن: أمامنا هبوطٌ اضطراري

لماذا لا تحلق الطائرات فوق هضبة التبت

لست مجبرًا لأن تدخل بموجةٍ من الخوف والتوتر حول سبب سماع جملة أمامنا هبوط اضطراري أبدًا، لكن إذا عقدت العزم على التحليق فوق هضبة التيبت ستكون ملزمًا لذلك، وذلك لاجتياح الصعوبات التقنية والأعطال لمحركات الطائرة، مما سيجبر طاقم القيادة على الهبوط الاضطراري ضمن حالات الطوارئ، ولكن احتفظ بمعلومة ضرورة الهبوط على أرضٍ مستوية؛ لكن إن كنت فوق التبت أين ستجد هذه الأرض؟ وإنما سيكون الأمر مسلمًا للجبال والارتفاعات الشاهقة التي تتجاوز 4 آلاف متر.

العلم ينحني عجزًا… الطائرات لا تحلق فوق هضبة التيبت

هضبة التبت

بلغت الملاحة الجوية مراتب متقدمة للغاية؛ حتى أصبحت الأنظار تتجّه نحو السفر إلى المريخ، إلا أن الطائرات امام عجز عن التحليق فوق هضبة التيبت حتى بات النصر حليف الأخيرة في هذه الجولة، إليك بعض النقاط التي ترسم أبعاد اللوحة الإجمالية:

  • البقعة الأعلى فوق سطح الأرض بين القمم الجبلية، حتى سميت سقف العالم؛ عند بلوغك إياها فأنت تعانق السماء فعليًّا.
  • عجز الطائرات وعدم ملاءمتها للارتفاعات الشاهقة، بحيث لا تتجاوز بالارتفاع عن 10500 متر، بينما تتباهى هضبة التبت بعلوٍ يتخطى 6000 متر في أماكن منها، إذًا العجز والإحباط أصبحا سيدي الموقف عند الطائرات.
  • اضطرابٌ هوائي ينتاب الطائرة وركابها فور تجاوز علو هضبة التبت تحت تأثير نسب الأكسجين في الهواء كلما ازداد الارتفاع.

هضبة التيبت … القطب الثالث للكرة الأرضية

تمكنت هضبة التيبت من استحقاقِ لقب القطب الثالث للكرة الأرضية بكلِ جدارة، وذلك وفقًا للمميزات والخصائص الجغرافية التي جعلت منها أيقونة الألغاز؛ وتحديدًا بعد الغموض حول تحليق الطائرات فوق هضبة التيبت، هضبة تهاجم الطائرة التي تجتاح حدودها الجوية باستخدامِ القوى الطبيعية؛ فتصبح الطائرة بحاجة لأقرب مطار أو نقطة هبوط لتتلافى ما سيعم بها من خراب، رغم ذلك تفتح هذه الهضبة أبوابها للزوار والسياح بواسطة مطارات خاصة بها.

النصر حليف الطبيعة دومًا، مهما حاول الإنسان تذليل الطبيعة وترويضها؛ إلا أنها تغلبه في كثيرٍ من المواضع؛ وخير مثالٍ هضبة التيبت التي جعلت التحليق فوقها أمنية يتوق إليها كل طاقم يقود طائرته في أرجاء العالم دون قيود، في هذه الجولة حصدت الطبيعة ميدالية ذهبية بعد أن أصبح التحليق فوق هضبة التيبت مستحيلًا أعجز البشرية.

المصدر: https://www.arageek.com/

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.