للجمعة الثالثة.. آلاف الجزائريين يطالبون بـ”تغيير شامل”

للجمعة الثالثة.. آلاف الجزائريين يطالبون بـ”تغيير شامل”

أسماء غازي
سياسة
13 مارس 2021

تظاهر آلاف الجزائريين، للجمعة الثالثة على التوالي، بالعاصمة الجزائر ومناطق أخرى، عقب يوم واحد من إعلان موعد الانتخابات النيابية المبكرة.

والخميس، وقع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، مرسوما لإجراء انتخابات نيابية مبكرة يوم 12 يونيو المقبل.

وذكر مراسل الأناضول، أن الآلاف توجهوا من مختلف مناطق العاصمة إلى وسطها، وتظاهروا عقب صلاة الجمعة، ورددوا هتافات تطالب بـ”تغيير حقيقي وشامل” و”إقامة دولة الحق والقانون”.

thumbs b2 94354585d7d89ed8dcbc32a997f06721 - الثالثة بريس

كما رفع المتظاهرون لافتات عليها عبارات من قبيل “اتركونا نشيّد ما تسببتم أنتم في تهديمه” و”الأجندة الانتخابية لا تحل الأزمة السياسية”.

وأطلق النشطاء على مظاهرات “الجمعة الـ108 للحراك” (في إشارة لكونها امتدادا للحراك المنطلق في 22 فبراير 2019).

وفي السياق، أظهرت مقاطع مصورة انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي، خروج مسيرات احتجاجية شارك فيها الآلاف بعدة ولايات جزائرية، الجمعة.

thumbs b2 6f04d3df4b75597dea9be9ebc6c4557b - الثالثة بريس

وتلك الولايات هي بجاية وتيزي وزو وبومرداس والبويرة بمنطقة القبائل (وسط)، إضافة إلى قسنطينة وسكيكدة وجيجل وعنابة (شرق)، ووهران (غرب).

وفي 22 فبراير الماضي، خرج آلاف الجزائريين في مظاهرات لإحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي، بعد أيام من إجراءات أعلنها تبون “لتهدئة الشارع”، حسب مراقبين.

thumbs b2 a777c4ccf2d87e56aabccddf3281c37b - الثالثة بريس

ومن بين تلك الإجراءات حل المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان)، والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة، وعفو عن عشرات المعتقلين خلال الحراك، وتغيير حكومي جزئي.

ودفع الحراك، الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة في 2 أبريل 2019، فيما تولى تبون الرئاسة، إثر فوزه في أول انتخابات رئاسية في ديسمبر من العام ذاته.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.