كيف ساهمت أرشفة الإنترنت في حمايته من الاختفاء

كيف ساهمت أرشفة الإنترنت في حمايته من الاختفاء

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
20 أغسطس 2021

يتم موقع أرشيف الإنترنت عامه الخامس والعشرين. وخلال هذه السنوات الطويلة ساهم هذا الموقع الرائد في حماية كم كبير من مواقع وصفحات الإنترنت من الاختفاء التام.

ويتيح أرشيف الإنترنت من خلال أداة Wayback Machine تصفح أي موقع قد اختفى من الشبكة. إلى جانب أن هذه الأداة تسمح أيضًا بمعاينة النسخ القديمة للمواقع التي لازالت تعمل حتى الآن، كما تسمح باستعراض المحتويات التي تم حذفها.

وأصبح الاعتماد على الإنترنت أكبر من أي وقت ماضي. خصوصًا بعد جائحة كوفيد-19 والتي نقلت العمل، الدراسة والتواصل للإنترنت بشكل شبه كامل. إلى جانب الأخبار، الصور، والمعلومات التي تضمها المواقع.

أرشفة الإنترنت

اختفى جزء كبير من شبكة الإنترنت على مدار السنوات السابقة. حيث إن مواقع كاملة قد أغلقت أبوابها بشكل كامل، إلى جانب آلاف المحتويات التي حذفت من مواقع تعمل حاليًأ.

وتختلف أسباب اختفاء المواقع والمحتويات من الإنترنت. وإلى جانب ذلك فبعض الشركات قد تتخذ قرارات قاسية بإيقاف مواقعها وخدماتها مثلما حدث مع Yahoo Answers والذي حُذف بشكل كامل.

وإلى جانب ذلك، عندما يتم تحديث موقع ما على الشبكة فالنسخة السابقة منه تُحذف بشكل نهائي، وهذا يحدث في معظم الحالات ما لم تقوم الجهة المسؤولة بأرشفته بنفسها.

وأرشفة الإنترنت تأتي لحل هذه المشكلة. ولعل موقع Archive.org هو الموقع الأكبر والأكثر انتشارًا في هذا المجال. وهو الذي يتم إدارته من خلال منظمة غير ربحية ويضم أكثر من 70 بيتابايت من البيانات. كما يقوم يوميًا بالتقاط 750 لقطة شاشة للمواقع على الشبكة ليتم الرجوع إليها لاحقًا.

ويمكن لأي شخص أن يبحث عن أي موقع عبر Archive.org، وحينها سيجد لقطات شاشة لهذا الموقع على مدار سنوات عمله، ويمكن من خلالها تصفح الموقع في حالة أنه قد حذف من على الشبكة، أو مشاهدة تصميمه الأقدم في حالة أنه لايزال حيًا. كما يمكن للمستخدم أن يتصفح نسخة غير حية من هذا الموقع.

ونظرًا لأن أرشيف الإنترنت يقوم بأرشفة صفحات المواقع بشكل مستمر ومتكرر فهو بذلك يسمح بالتأكد من صحة المعلومات. كما أن أرشفة المواقع والصفحات التي تناقش قضايا تجري حاليًا يساعد الأجيال المقبلة في فهم هذه القضايا بشكل أكبر وأدق، مثلما حدث مع أرشفة مواقع حركة Black Lives Matter.

وقد أجبرت الأرشفة بعض الحكومات وشركات القطاع الخاص حول العالم على الحفاظ على الشفافية والمصداقية. نظرًا لأن مواقعهم تؤرشف بشكل مستمر. ولا شك أن عملية الأرشفة قد حافظت على الشبكة، ولعبت دور إيجابي في المجالات السياسية والحقوقية. وفي الحفاظ على إرث الإنترنت.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.