كيفية إزالة البرامج الضارة من الحواسيب المصابة

كيفية إزالة البرامج الضارة من الحواسيب المصابة

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
9 سبتمبر 2021

تأتي العديد من البرامج الضارة التي تصيب الحواسيب الشخصية بأشكال وأنواع مختلفة ويشمل ذلك الفيروسات وبرامج الفدية وبرامج تسجيل النقرات وغيرها.

وإذا ظهر لك سلوك غير متوقع في حاسبك، فإن هذا يعني غالبًا أن الحاسب قد أصيب ببرنامج ضار، وإليك ما يجب فعله.

إزالة البرامج الضارة من الحاسب 

الخطوة الأولى التي يجب عليك فعلها هي مراقبة المؤشرات التي تفيد بإصابة حاسبك بإحدى البرمجيات الخبيثة.

ويشمل ذلك تباطؤ في الأداء وظهور الكثير من النوافذ المنبثقة في متصفح الويب والتطبيقات التي تتعطل باستمرار.

وإذا ظهرت لك مثل هذه المؤشرات فيجب إجراء فحص شامل لنظام التشغيل بواسطة برنامج مكافحة الفيروسات.

وتعتبر هذه دائمًا الخطوة الأولى في التخلص من البرمجيات الخبيثة والفيروسات.

التعامل مع التهديدات المحددة

إذا كان حاسبك يظهر أعراضًا معينة مثل رسالة بها رمز خطأ معين فقم بإجراء بحث على الويب للحصول على مزيد من المعلومات.

واستنادًا إلى ما يخبرك به الفحص الذي أجريته فإن بإمكانك التفكير في فصل اتصال الإنترنت عن حاسبك لمنع البرمجيات الضارة من الانتشار. بالإضافة إلى ذلك يمكنك إيقاف تشغيل الحاسب تمامًا لحماية ملفاتك من الإصابة.

استخدام التطبيقات الخارجية

إذا استمرت المشكلة حتى بعد إجراء الفحص فيمكنك استخدام برامج متخصصة من أجل ذلك مثل تطبيق Microsoft Safety Scanner و Malwarebytes. التي تعمل بشكل أكثر شمولًا في البحث عن البرامج الضارة.

ويعود سبب استخدام مثل هذه التطبيقات إلى أن بعض أنواع البرمجيات الضارة قد تمنع تطبيقات الأمان العادية من العمل بشكل صحيح.

وقد تؤدي إلى حظر وصولك إلى الويب. ولكن هذه التطبيقات قادرة على اكتشاف المشكلة والتعامل معها.

حذف التطبيقات وإعادة تعيين الحاسب

إذا استمرت المشكلة فإن هذا يترك لك خياران أحدهما إزالة إضافات المتصفح وإلغاء تثبيت أي تطبيق لا تحتاجه.

ويتمثل الإجراء الأكثر تشددًا في إعادة تعيين حاسبك إلى إعدادات وضع المصنع. وإعادة تثبيت نظام التشغيل من جديد.

وبالرغم من أن هذا يؤدي إلى حذف جميع ملفاتك الشخصية. ولكن هذه الطريقة فعالة في حذف البرامج الضارة وغير المرغوب فيها في نفس الوقت.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.