كوفيد 19 .. مهندسو النسيج يسخرون خبراتهم لمواكبة إنتاج الكمامات الواقية

كوفيد 19 .. مهندسو النسيج يسخرون خبراتهم لمواكبة إنتاج الكمامات الواقية

2020-04-16T00:00:47+01:00
2020-04-16T11:34:46+01:00
اقتصادثقافةمجتمع
16 أبريل 2020

في خطوة مهمة لها صلة بالتصدي لفيروس كورونا المستجد، يسخر مهندسو النسيج المغاربة خبراتهم ومعارفهم، لمواكبة مسلسل تصنيع وإنتاج الكمامات الواقية ضد الفيروس التاجي، دافعهم في ذلك شعورهم بالمسؤولية الوطنية المبنية على نكران الذات .

وتندرج هذه التعبئة الإرادية، التي تحمل بصمات خريجي المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة (ESITH) بالدار البيضاء، في إطار الدينامية الوطنية الهادفة إلى المساهمة في عملية الرفع من إنتاج الكمامات المصنوعة من القماش، بشكل يلبي مختلف حاجيات المواطنين وطلباتهم، وطمأنتهم بشأن التقيد بالمعايير المعمول بها.

ولتحقيق هذه الغاية، فقد عملت المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، على وضع الخبرات والمعارف التي راكمتها رهن إشارة المقاولات الوطنية، حيث تستفيد من مرافقة ذات مستوى عال، من أجل تحويل سلاسل وحدات صناعية تنشط في مجال النسيج، إلى وحدات لإنتاج الكمامات الواقية.

وفي هذا السياق أنتج أساتذة ومستشارو المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، موارد رقمية عبارة عن فيديوهات تعليمية ديداكتيكية موجهة لمقاولات قطاع النسيج والألبسة، تشرح مختلف مراحل تصنيع وإنتاج الكمامات الواقية، بالاعتماد على نماذج طورتها مختبراتها المعتمدة.

ومن بين النقاط المختلفة التي تم شرحها للمقاولات، تلك المتعلقة باختيار المواد المناسبة والملائمة، والطرق العملية اللازمة على مستوى الورشات من أجل تصنيع الكمامات الواقية ، ونوعية المراقبة المعتمدة على صعيد مختبر الخبرة والمراقبة (LEC) التابع لهذه المدرسة .

ويعد هذا المختبر من بين المختبرات المعتمدة من قبل المعهد المغربي للتقييس(Imanor) للتحقق من مطابقة الأقنعة لمختلف المعايير المعتمدة .

وأبرز السيد عدنان السمار مدير مختبر الخبرة والمراقبة (المدرسة العليا لصناعة النسيج والألبسة)، خلال زيارة لفريق يمثل وكالة المغرب العربي للأنباء، أن المختبر يقوم بتحليل عينات الكمامات المصنوعة من القماش، مشيرا إلى أن الفرق بين هذه الكمامات وغيرها من الكمامات، هو أنها قابلة لإعادة الاستعمال .

وحسب السيد السمار، ” فإننا نقوم بالتأكد من قياسات هذه الكمامات من حيث الطول والعرض، وهل توجد بها مواد يمكن أن تتسبب في الحساسية”، علاوة على تحليلها، للتأكد ما إذا كانت تحترم المعايير والمواصفات التي حددها المعهد المغربي للتقييس.

وأوضح أن عملية التحليل تتوزع إلى شقين .. الشق الأول يتعلق بالتأكد من خلو هذه الكمامات من مواد مسرطنة، والشق الثاني يتعلق بالتأكد من امتلاكها للمواصفات التي تمكن من مقاومة رذاذ اللعاب أثناء العطس، وقابليتها بخصوص عمليات التنفس .

وفي الاتجاه ذاته لفت السيد أمين الخالدي (خبير في تقنيات الألبسة بالمدرسة العليا لصناعة النسيج والألبسة)، إلى أن خبراء المدرسة هم رهن إشارة المقاولات الكبرى والمتوسطة والصغرى، وحتى التعاونيات .

وتابع أن الأمر يتعلق بمساعدة هذه المقاولات على السير في نهج التقليل من الكلفة المتعلقة بإنتاج الكمامات، وتطوير الجودة، وبأبسط الطرق الممكنة المعترف بها وطنيا ودوليا .

أما السيد عبد الرحمان فرحات المدير العام للمدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، التي تأسست منذ 23 سنة، فقد لفت إلى أن المدرسة تقدم الخبرة لقطاع النسيج والألبسة، في إطار شراكة فعالة بين السلطات العمومية والجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة، واستطرد قائلا “هنا يبرز دور المدرسة من خلال تقديم الخبرة اللازمة لقطاع النسيج والألبسة في ميدان الابتكار ومراقبة الجودة “.

ومن أجل التأكد من كون الكمامات التي تصنع بوحدات قطاع النسيج والألبسة تخضع لمعايير الجودة المطلوبة، يضيف المدير، فإن خبراء المدرسة يشتغلون في عدة مجالات من أجل مواكبة هذا القطاع، كي ينتج الكمامات بكمية كبيرة تلبي حاجيات كل المغاربة.

ومن جهة أخرى، قال إنه من أجل تمكين الطلبة من مواصلة دراستهم منذ يوم 16 مارس الماضي عبر المنصة الإلكترونية ( Microsoft Teams ) بعد توقف الدراسة حضوريا، فإن هناك 1200 من الطلبة يؤطرهم 140 أستاذا يشتغلون ضمن عملية الدراسة عن بعد .

وتبقى الإشارة إلى أن الجوانب المتعلقة بتلبية طلب المواطنين بشأن الكمامات الواقية الجيدة ، التي تتوافق مع المعايير المتعمدة، تحظى في الوقت الراهن بالأولوية بالنسبة لهذه المدرسة، خاصة في زمن انتشار ( covid-19 ) الذي يمثل أحد أكبر التحديات الصحية، التي شهدها العالم منذ أكثر من قرن .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.