كوريا الجنوبية تعلن عن تعزيز سوق السيارات صديقة البيئة

كوريا الجنوبية تعلن عن تعزيز سوق السيارات صديقة البيئة

2020-01-04T11:45:45+01:00
2020-01-04T12:06:47+01:00
خارج الحدودمنوعات
4 يناير 2020

أعلنت كوريا الجنوبية، أمس الجمعة، أنها ستعمل على تعزيز سوق السيارات صديقة البيئة هذا العام، ضمن خطة طويلة المدى تهدف إلى زيادة نسبة صادرات ذلك النوع من السيارات، ليصل إلى ربع إجمالي الصادرات الكورية من السيارات بحلول عام 2030.

وصرحت كوريا الجنوبية بأنها ستخصص 950 مليار وون (821 مليون دولار أمريكي) هذا العام لمنح الدعم للعملاء، وإنشاء المزيد من محطات الشحن في جميع أنحاء البلاد، من أجل تعزيز ذلك القطاع بشكل أكبر.

وذكرت وزارة التجارة والصناعة والطاقة الكورية أن الميزانية ستشهد ارتفاعا يبلغ 60 في المئة مقارنة بعام 2019.

كما سيتم إنفاق 204 مليار وون إضافية لدعم مشاريع البحث والتطوير التي تجريها الشركات المحلية في 2020، بزيادة قدرها 54 في المئة عن العام السابق.

وقالت الوزارة إن كوريا الجنوبية ستساعد مصنعي قطع غيار السيارات المحليين بمختلف الحوافز المادية، بما في ذلك الإعانات والخصومات الضريبية.

وأفاد مسؤول بالوزارة بأنه “على الرغم من التراجع الذي تشهده صناعة السيارات العالمية وسط النزعة الحمائية المتزايدة وتراجع الطلب، فإن سوق السيارات صديقة البيئة يتطور بوتيرة متسارعة”.

وقد بلغت صادرات السيارات صديقة البيئة، بما يشمل السيارات الكهربائية والهجينة، 249 ألف وحدة في 2019، بارتفاع بنسبة 25 في المئة عن العام السابق، حيث وصلت الصادرات إلى 196 ألف وحدة.

وأكد المصدر أن السيارات صديقة للبيئة مثلت 10 في المئة من إجمالي صادرات السيارات في كوريا، وهو ما يشكل ارتفاعا حادا مقارنة بعام 2015 حيث بلغت نسبتها 1 في المئة.

وأعلنت كوريا الجنوبية أنها تعتزم زيادة مبيعات تلك السيارات عن طريق استهداف مناطق متخصصة، مثل المطارات. وسوف يحفز ذلك شركات تصنيع السيارات المحلية على توسيع نطاق عملها ليشمل أيضا المركبات صديقة البيئة الأكبر حجما، مثل الحافلات والشاحنات.

وقد عملت البلاد على الترويج لاستخدام السيارات صديقة البيئة بالتوافق مع سياستها الجديدة للطاقة التي تركز على زيادة استخدام مصادر الطاقة المستدامة والتقليل من الوقود الأحفوري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.