قصة قرية “هالستات” التي حولها Frozen 2 إلى أكثر الأماكن جذبًا للسياح

قصة قرية “هالستات” التي حولها Frozen 2 إلى أكثر الأماكن جذبًا للسياح

منوعات
8 يناير 2020

دفعت الأماكن الخلابة التي ظهرت بها قرية هالستات الصغيرة بالنمسا في فيلم Frozen 2 آلاف السياح لزيارتها يوميًا، للتمتع بالمناظر الخلابة وأمكان التصوير الجذابة، وقد وصفت القرية بأنها أكثر المدن “Instagrammable” في العالم.

وقال عمدة القرية إن عدد سكانها حوالي 800 شخص، ومع ذلك فإن وقوعها على ضفاف البحيرات جعلها تستقبل 10 آلاف سائح يوميًا، بحسب الجارديان.
وذكر موقع “نيويورك بوست” أنه في الآونة الأخيرة ، قال موقع التراث العالمي لليونسكو إن القرية التي تقع على جبال الألب الصغيرة غمرها السياح من محبي التصوير السيلفي وحفلات الزفاف، وباتت تستقبل ستة أضعاف عدد السياح الذي تستقبله مدينة البندقية الإيطالية.
ويبحث عمدة هالستات ألكساندر سكوتز عن إجابات تتعلق بكيفية الترحيب بأفضل السائحين داخل المجتمع وحوله.
وعلى الرغم من أن السياحة المزدهرة في هالستات تأتي بالتأكيد مع مزايا مثل التمويل الوفير للمدارس والعملاء على مدار السنة للشركات التي كانت تعمل موسميًا، إلا أن الصعوبات المترتبة على ذلك تشمل القمامة ونشاط الطائرات بدون طيار المزعج واقتصاد محلي أكثر تكلفة.
“يشعر السكان المحليون كما لو كانوا يعيشون في مدينة ملاهي” ، بحسب الجاردياتن، التي تقول في نوفمبر الماضي، دمر حريق جزء كبير من الواجهة البحرية، ومع ذلك جاء السياح.
يذكر أن فيلم Frozen 2 حقق منذ عرضه الأول في 22 نوفمبر الماضي أكثر من 1.32 مليار دولار ليصبح أعلى فيلم رسوم متحركة على الإطلاق في كل العصور ، وفقًا لتقارير Fox Business. 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.