قصة «القصر المغمور» في إسطنبول

قصة «القصر المغمور» في إسطنبول

أسماء غازي
سياسة
27 يوليو 2021

القصر المغمور

شُيِّيد القصر في عهد الإمبراطورية البيزنطية، من قِبَل الإمبراطور جوستينيان الأول، وذلك عام 542 قبل الميلاد، وقد كان الهدف من بنائه تلبية احتياجات الإمبراطوريَّة من كمِّيَّة المياه المطلوبة، وحِصن المدينة في حال حصارها.

تبلغ مساحة القصر ما يُقارب 9800 مترًا مربَّعًا، كما يبلغ سُمك الجدران في القصر قرابة 4 أمتار، كما أنَّها مصنوعةٌ من تراب القرميد، وتحتوي على 336 عمودًا، يبلغ ارتفاع كلًّا منها قرابة 9 أمتار، وبوضع هذه العواميد بشكل متسلسل وبصف واحد بمسافات معيَّنة أصبحت تُعطي منظرَ غابة مُصطفَّة بالأشجار الضخمة.
 

سبب التسمية

سُمِّي هذا القصر بـ«القصر المغمور» نسبةً إلى الحوض الكبير الذي يحتوي على العواميد المتميِّزة بضخامتها وعظمة هيئتها.

كما يحتوي القصر على 12 سطرًا، في كلِّ سطرٍ منها يوجد 28 عمودًا.

ويوجد في الزاوية الشماليَّة من القصر عامودان مثبَّتان على شكل رأس (أحد رموز الحضارة الرومانية).

بالإضافة إلى أنَّ القصر يتَّسع لمائة ألف طنٍّ من الماء.

وقد شَهِدَ القصر اهتمامًا كبيرًا من قبل الكثير من حكام العالم ولا سيَّما (رئيس هولندا القديم هيم كوكا، ورئيس العلاقات الخارجية الإيطالية لامباردوا ديني، والرئيس السابق لسويسرا هورام بارسولا، ورئيس استراليا السابق توماس كليستي) فكان لا بُدَّ أن يزوروا القصر.

رُمِمَ القصر على مدار العصور الثلاث، فكان أوَّل من رمَّمها في عهد الدولة العثمانية هو المعماري “محمد آغا” عام 1723م بطلب من السلطان العثماني أحمد الثالث، وأُضيفت بعض التعديلات في عهد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1876م.

أمَّا في عهد الجمهورية التركية قامت بلدية إسطنبول بتجهيزها للزوَّار لتكون محطَّ اهتمام السيَّاح في المرتبة الثالثة من بين المعالم الأثرية في إسطنبول.
 


المصدر: مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.