في زمن كورونا.. هذا ما تقوم به “القابلات” ليجعلن من الولادة حدثا سعيدا!

في زمن كورونا.. هذا ما تقوم به “القابلات” ليجعلن من الولادة حدثا سعيدا!

محمد غالب
2020-04-20T17:28:35+01:00
مجتمع، صحة
20 أبريل 2020

أكدت رئيسة الجمعية المغربية للقابلات، السيدة نادية أوزهرة، أن الصحة الإنجابية والتلقيح وكذا صحة الأم والطفل توجد في صميم أولوياتنا خلال فترة الطوارئ الصحية.

وأوضحت السيدة أوزهرة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن القابلات حريصات أكثر من أي وقت مضى على الاضطلاع بدورهن كاملا بالتنسيق مع جميع الفاعلين المعنيين لتوفير الرعاية الصحية الملائمة في أفضل الظروف، مع احترام تدابير النظافة والوقاية، فضلا عن كونهن تتوفرن على الإرادة والخبرة والتجربة اللازمة لجعل الولادة « حدثا سعيدا ».

وسجلت أن القابلات، اللواتي تشكلن حجر الزاوية في مجال الصحة الإنجابية، تتموقعن على غرار باقي مهنيي قطاع الصحة، في الصدارة من أجل الوفاء بواجبهن وبالتزاماتهن ، حيث أنهن لا تدخرن أي جهد لخدمة النساء والمجتمع ككل.

وشددت السيدة أوزهرة على أن « الحياة تستمر، وعلينا أن نتكيف معها لخدمة النساء الحوامل، ومرافقتهن، وتزويدهن بالنصائح اللازمة والرعاية الجيدة ».

وأوضحت أن مجالات تدخل القابلة عديدة وتشمل خدمات الصحة الإنجابية بأكملها ، بما في ذلك تنظيم الأسرة ، وتوعية النساء الحوامل ، ومراقبة الحمل ، وممارسة التوليد غير العسير، والوقاية من مضاعفات الولادة والمشاركة الفعلية في التكفل الطبي.

وبالنسبة لتلقيح الأطفال خلال حالة الطوارئ الصحية، أشارت السيدة أوزهرة إلى أن الأطفال ، الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 5 سنوات ، سيستمرون في تلقي خدمات التلقيح دون مشاكل ، مضيفة أن بنيات الرعاية الصحية (المراكز الصحية) ستوفر أيضا الخدمات الأساسية مع تطبيق تدابير النظافة والوقاية المثلى من فيروس « كوفيد -19 « .

بالإضافة إلى ذلك ، سلطت السيدة أوزهرة الضوء على مبادرة مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان الذي أطلق مؤخرا عملية « سلامة » للنظافة والوقاية من « كوفيد 19 » لصالح النساء الحوامل ومهنيي الصحة ، وخاصة القابلات.

وقالت، في هذا الإطار « إن هذه المبادرة رمزية للغاية. لقد رافقنا الصندوق ودعمنا دائما في تنفيذ أهداف تحسين خدمات الصحة الإنجابية على نحو فعال ».

وذكرت رئيسة الجمعية المغربية للقابلات، في هذا الصدد ، بأن السياق الحالي للأزمة الصحية الناجمة عن فيروس كورونا لا يمنع المرأة من الحمل والولادة. ولذلك، ستواصل البنيات الصحية تقديم خدمات مراقبة الحمل. كما أن مستشفيات ودور الولادة على استعداد لاستقبال النساء للولادة ، موضحة بالأرقام أنه  » خلال هذه السنة، هناك حوالي مليوني امرأة حامل بالمغرب « .

وأكدت السيدة أوزهرة أن القابلات على مستوى مستشفيات ودور الولادة على استعداد لممارسة عمليات التوليد غير العسير مع احترام الاحتياطات اللازمة لحماية النساء ومواليدهن الجدد، موضحة أن عمليات الولادة ، سواء أكانت طبيعية أو قيصرية ، تجري في ظروف تحترم تدابير النظافة والوقاية من « كوفيد-19″، وأنه في جميع دور الولادة، قام المسؤولون بتجهيز غرف لعزل الحالات المشتبه في إصابتها بالوباء.

وعلى صعيد آخر، ذكرت رئيسة الجمعية المغربية للقابلات بالمكتسبات المهنية التي تحققت، ولا سيما إصدار القانون 44-13 المتعلق بمزاولة مهنة « القابلة » ، مشيرة إلى أن « مطلبهن المقبل سيرتكز على إحداث هيئة للقابلات وعلى تحسين ظروف العمل التي تتماشى مع المعايير الدولية لهذه المهنة « .

وتعد الجمعية المغربية للقابلات، التي تأسست في نونبر 1990، جمعية غير ربحية، وهي عضو في الاتحاد الدولي للقابلات .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.