في ذكرى انفجار بيروت.. مطالب ألمانية وأوروبية بتوضيح الخلفيات

في ذكرى انفجار بيروت.. مطالب ألمانية وأوروبية بتوضيح الخلفيات

أسماء غازي
سياسة
4 أغسطس 2021

في الذكرى السنوية لانفجار مرفأ بيروت، مطالبات ألمانية وأوروبية بتوضيح خليفات وأسباب الانفجار وبتنفيذ إصلاحات، فيما ترعى فرنسا مؤتمرا للمانحين لجمع مساعدات للبنان الذي يعاني من شبه انهيار اقتصادي إضافة إلى أزمة سياسية.

في الذكرى السنوية الأولى للانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت في ، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن الوضع في لبنان لم يتحسن كثيرا بالنسبة للعديد من المتضررين من انفجار.

وأضاف ماس في بيان: « بعد مرور عام على الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، لا يزال حجم الدمار هائلا ولا تزال خلفية هذه الكارثة غير واضحة ».

وقال ماس إنه لم يتم إحراز أي تقدم على الإطلاق في تشكيل الحكومة أو تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بشكل عاجل، واصفا عدم اتخاذ إجراء بأنه غير مسؤول نظرا لتدهور الوضع الاقتصادي.

وقال ماس إن العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي في محاولة للضغط على السياسيين في لبنان للتحرك « صحيحة وضرورية ».

ويحيي لبنان اليوم الأربعاء ، الذكرى السنوية الأولى للانفجار الهائل الذي أودى بحياة أكثر من 190 شخصا وأسفرت عن جرح نحو ستة آلاف آخرين وشردت 300 ألف آخرين.

ومن المقرر إغلاق المتاجر والبنوك والشركات وستنكس المباني الحكومية الأعلام.

وتواصل فيه عائلات الضحايا المطالبة بالعدالة والمساءلة.

وأعرب معظم أسر الضحايا عن استيائهم من مرور عام على الانفجار، وما زال من غير الواضح من أحضر وخزن بشكل غير ملائم الشحنة الكبيرة من نترات الأمونيوم التي تسببت في الانفجار.

وأكدت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها يوم الثلاثاء أن التحقيق المحلي في الانفجار لم يف بالمعايير الدولية.

ودعت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى تبني قرار بتشكيل بعثة تحقيق دولية ومستقلة في الانفجار.

من جانبه دعا الاتحاد الأوروبي السلطات اللبنانية مجددا إلى إعلان نتائج في التحقيق الجاري في أسباب الانفجار.

وقال منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان إن « الاتحاد الاوروبي يشجع القادة السياسيين اللبنانيين على اغتنام هذه الفرصة لاستعادة ثقة الشعب اللبناني وتنحية خلافاتهم جانبا وتشكيل حكومة بسرعة بتفويض قوي لمعالجة الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية الحالية ».

وقال بوريل إنه يتعين على لبنان أيضا تنفيذ الإصلاحات التي طال انتظارها، وفقا لما طلبه الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، والاستعداد للانتخابات في عام 2022.

مؤتمر دولي للمانحين

من جانبه، سيسعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء لجمع أكثر من 350 مليون دولار من المساعدات للبنان خلال مؤتمر للمانحين يحيى الذكرى السنوية لانفجار مرفأ بيروت، وإرسال تحذير آخر إلى النخبة السياسة اللبنانية المتناحرة.

وقال مستشار لماكرون للصحفيين « بما أن الوضع مستمر في التدهور، فالحاجة إلى حكومة باتت أكثر إلحاحا ».

وقادت فرنسا الجهود الدولية لانتشال مستعمرتها السابقة من الأزمة.

وزار ماكرون بيروت مرتين منذ انفجار المرفأ، وزاد مساعدات الطوارئ وفرض حظر سفر على بعض كبار المسؤولين اللبنانيين في إطار سعيه للحصول على حزمة إصلاحات.

كما أقنع الاتحاد الأوروبي بالموافقة على إطار عقوبات جاهز للاستخدام.

لكن مبادراته، بما في ذلك الحصول على تعهدات من السياسيين اللبنانيين بالاتفاق على حكومة خبراء غير طائفية، باءت بالفشل حتى الآن.

وقال مكتب ماكرون إن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيشارك في المؤتمر الذي تستضيفه الأمم المتحدة إلى جانب نحو 40 من زعماء العالم الآخرين، بما في ذلك قادة مصر والأردن والعراق وكندا. وسيمثل بريطانيا وزير خارجيتها.

وجمع مؤتمر العام الماضي في أعقاب الانفجار حوالي 280 مليون دولار، وحُجبت المساعدات الطارئة عنما وصفه ماكرون آنذاك بأنها « أيدي فاسدة » للسياسيين وتم إيصالها عبر المنظمات غير الحكومية وجماعات الإغاثة.

وذكر مكتب ماكرون أن المساعدات الإنسانية الجديدة ستكون غير مشروطة، لكن حوالي 11 مليار دولار من التمويل طويل الأجل الذي تم جمعه في 2018 لا يزال محجوبا ومشروطا بسلسلة من الإصلاحات التي لا بد أن تنفذها السلطات السياسية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.