فيسبوك متهمة بالاحتكار منذ 2011 على الأقل

فيسبوك متهمة بالاحتكار منذ 2011 على الأقل

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
23 أغسطس 2021

رفعت لجنة التجارة الفيدرالية شكوى معدلة ضد الاحتكار ضد شركة فيسبوك زاعمة أنها انتهكت قوانين مكافحة الاحتكار الفيدرالية من خلال استحواذها على واتساب وإنستاجرام.

وتعتبر الشكوى الجديدة بمثابة نسخة أكثر تفصيلاً من تهمة رفضتها المحكمة في شهر يونيو لعدم كفاية الأدلة.

وتزعم الشكوى أن الشركة تمتلك منذ عام 2011 حصة مهيمنة من السوق ذات الصلة لخدمات الشبكات الاجتماعية الشخصية في الولايات المتحدة، مستشهدة بالوقت الذي يقضيه المستخدم ومقاييس المستخدم النشط على النطاق اليومي والشهري.

وتوفر هذه المقاييس بشكل فردي وجماعي دليلًا مهمًا على قوة احتكار الشركة الدائم لخدمات الشبكات الاجتماعية.

وأمام الشركة حتى 4 أكتوبر لإصدار رد قانوني على الشكوى. ووصف حساب فيسبوك عبر منصة تويتر شكوى FTC الأخيرة بأنها بلا أساس، حيث كتب: لم يكن هناك ادعاء صالح بأن فيسبوك كانت محتكرة – وهذا لم يتغير.

وقدمت لجنة التجارة الفيدرالية الشكوى لأول مرة في شهر ديسمبر 2020، وتزعم أن استحواذ فيسبوك على الشبكات المتنافسة منحها سلطة احتكار خدمات الشبكات الاجتماعية في الولايات المتحدة.

ولكن المحكمة رفضت في شهر يونيو الشكوى، ووجدت أن اللجنة فشلت في تقديم أدلة كافية على أن فيسبوك كانت تحتكر السلطة في الشبكات الاجتماعية. ومع ذلك، منحت المحكمة اللجنة فرصة لتقديم شكوى معدلة تناولت المخاوف.

وإلى جانب الشكوى المعدلة، أوضحت لجنة التجارة الفيدرالية أيضًا أن الرئيسة لينا خان تستمر في لعب دور نشط في القضية.

وفي شهر يوليو، دعت الشركة لينا خان إلى تنحية نفسها من الدعوى القضائية التي رفعتها الوكالة ضدها على أساس معرفتها القانونية.

وقالت الشركة في ذلك الوقت: طوال مسيرتها المهنية بأكملها، خلصت الرئيسة خان باستمرار وبشكل علني إلى أن فيسبوك مذنبة بانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار.

تحتوي الشكوى الجديدة على تعريف أكثر صرامة للشبكات الاجتماعية الشخصية والسوق الذي تحتكره الشركة.

فيسبوك متهمة بالاحتكار منذ 2011 على الأقل

تميز الشكوى الجديدة صراحة فيسبوك عن خدمات مثل تيك توك، التي تبث المحتوى، لكنها لا توفر مساحة اجتماعية صريحة.

ويستبعد تعريف FTC أيضًا خدمات مثل تويتر وريديت التي تشارك المعلومات بين المجتمعات ذات الاهتمامات المحددة. ولكن لا تركز على ربط الأصدقاء والعائلة.

وتستشهد الشكوى بعدد من الرسائل الداخلية لإثبات أن الشركة تتفهم هذا الاختلاف. وذلك بالرغم من تنقيح المحتوى المحدد للرسائل في النسخة العامة من المستند.

وخلصت الشكوى إلى أن الشركة كانت المزود المهيمن لمثل هذه الخدمات منذ 2011 على الأقل. علاوة على ذلك تعد فيسبوك وإنستاجرام أكبر خدمتين للشبكات الاجتماعية الشخصية في الولايات المتحدة.

ووفقًا لتعريف لجنة التجارة الفيدرالية، فإن المنافس الوحيد المهم في هذا المجال الفضاء هي منصة سناب شات.

وتعتمد الشكوى بشكل كبير على مقاييس الانتباه لإثبات هيمنة الشركة. خاصة المستخدمين النشطين شهريًا والمستخدمين النشطين يوميًا والوقت الذي يقضونه في الموقع.

وتوضح الشكوى أن نجاح الشركة في أعقاب فضيحة كامبريدج أناليتيكا يظهر مدى صعوبة التقليل من هيمنتها.

وجاء في الشكوى إن قدرة فيسبوك على إلحاق الضرر بالمستخدمين من خلال خفض جودة المنتج، دون فقدان تفاعل كبير، يشير إلى أنها تتمتع بقوة سوقية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.