فيسبوك: قراصنة إيران يستهدفون عسكريين أمريكيين

فيسبوك: قراصنة إيران يستهدفون عسكريين أمريكيين

17 يوليو 2021

كشفت منصة فيسبوك أن شبكة من المتسللين على صلة بإيران حاولت استخدام منصتها لاستهداف أفراد الجيش الأمريكي.

وفي وسط الحملة كانت مجموعة تعرف باسم Tortiseshell. وتقول فيسبوك إن الجماعة طاردت الأفراد والشركات في صناعات الطيران والدفاع في الولايات المتحدة.

وكانت أهدافها الأساسية في الولايات المتحدة. ولكنها سعت أيضًا إلى البحث عن أشخاص في المملكة المتحدة وأجزاء من أوروبا.

وعطلت المنصة شبكة المتسللين المرتبطين بإيران الذين كانوا يحاولون توزيع برامج ضارة عبر روابط خبيثة مشتركة تحت شخصيات مزيفة.

واتخذ فريق تحقيقات التجسس السيبراني التابع للشبكة الاجتماعية إجراءات ضد المجموعة. ومن ضمن ذلك تعطيل حساباتها وإبلاغ ما يقرب من 200 مستخدم تم استهدافهم.

وقالت فيسبوك: كان لهذا النشاط السمات المميزة لعملية مستمرة وذات موارد جيدة مع الاعتماد على إجراءات أمنية تشغيلية قوية نسبيًا لإخفاء من يقف وراءها. وكانت منصتنا أحد عناصر عملية التجسس الإلكتروني الأوسع نطاقاً عبر المنصات.

وتجلى نشاطها عبر فيسبوك في الهندسة الاجتماعية ودفع الأشخاص خارج المنصة. على سبيل المثال، البريد الإلكتروني وخدمات المراسلة والتعاون والمواقع الإلكترونية. بدلاً من المشاركة المباشرة للبرامج الضارة نفسها.

علاوة على ذلك يبدو أن ما حدث لم يسبق له مثيل بالنسبة لـ Tortoiseshell. وفي الماضي، استهدفت المجموعة بشكل أساسي شركات تكنولوجيا المعلومات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وكانت الأساليب التي استخدمتها مشابهة لتلك التي استخدمتها Evil Eye الصينية لاستهداف مجتمع الأويغور في وقت سابق من العام.

قراصنة إيران يستخدمون فيسبوك

توضح الشبكة الاجتماعية أن المجموعة أنشأت شخصيات معقدة على الإنترنت للاتصال بأهدافها وبناء الثقة معهم قبل محاولة إقناعهم بالنقر فوق الروابط الخبيثة.

وكان لديها نتيجة لذلك حسابات عبر منصات وسائط اجتماعية متعددة لجعل خدعتها تبدو أكثر مصداقية.

وقامت المجموعة ببناء مواقع توظيف مزيفة، ووصلت إلى حد التحايل على أداة شرعية للبحث عن وظائف تابعة لوزارة العمل الأمريكية.

وتعتقد فيسبوك على الأقل أن بعض البرامج الضارة التي نشرتها المجموعة قد طورتها شركة Mahak Rayan Afraz، وهي شركة لها علاقات مع الحرس الثوري الإسلامي.

بالإضافة إلى ذلك تم اتهام إيران بمجموعة متنوعة من الأنشطة الخبيثة عبر الإنترنت خلال العام الماضي.

وعلى وجه الخصوص، قالت مايكروسوفت في شهر سبتمبر الماضي إنها كانت واحدة من الدول التي حاولت التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.