فيسبوك تواجه تحقيقات بشأن الإعلانات المبوبة

فيسبوك تواجه تحقيقات بشأن الإعلانات المبوبة

6 يونيو 2021

فتحت المفوضية الأوروبية والمنظمون في المملكة المتحدة تحقيقات لمكافحة الاحتكار ضد شركة فيسبوك بسبب المخاوف من أن خدمة السوق Marketplace تشوه المنافسة بشكل غير عادل عبر الإعلانات المبوبة.

ويهتم المنظمون في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بما إذا كانت فيسبوك قد استخدمت بيانات الإعلان بشكل غير عادل للتنافس في سوق الإعلانات المبوبة، ويتعاونون كجزء من التحقيق.

وقالت مارجريت فيستاجر، رئيسة المنافسة في المفوضية الأوروبية: تجمع فيسبوك مجموعة كبيرة من البيانات حول أنشطة مستخدمي شبكتها الاجتماعية وخارجها، مما يمكنها من استهداف مجموعات محددة من العملاء.

وأضافت: ننظر بالتفصيل في ما إذا كانت هذه البيانات تمنح فيسبوك ميزة تنافسية لا داعي لها على وجه الخصوص في قطاع الإعلانات المبوبة عبر الإنترنت، حيث يشتري الأشخاص السلع ويبيعونها كل يوم، وحيث تتنافس فيسبوك أيضًا مع الشركات التي تجمع منها البيانات.

وتقول اللجنة: إن تحقيقًا أوليًا أثار مخاوف من أن فيسبوك ربما تستخدم بيانات من خدمات الإعلانات المبوبة المنافسة التي تعلن عبر منصتها للتنافس معها.

وتجري الآن المفوضية وهيئة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة CMA تحقيقات رسمية متعمقة لتقييم هذه المخاوف.

مشاكل فيسبوك لا تنتهي:

بالإضافة إلى المخاوف بشأن السوق والإعلانات المبوبة، تحقق CMA في المملكة المتحدة أيضًا في خدمة المواعدة عبر فيسبوك على أسس مماثلة.

وقال متحدث باسم فيسبوك إنه يعتقد أن المزاعم لا أساس لها. مضيفًا أن كلا الخدمتين جزء من أسواق شديدة التنافس.

وأضاف: نعمل دائمًا على تطوير خدمات جديدة وأفضل لتلبية الطلب المتزايد من الأشخاص الذين يستخدمون فيسبوك. وتوفر خدمات السوق والمواعدة للناس المزيد من الخيارات ويعمل كلا المنتجين في بيئة تنافسية للغاية مع العديد من الشركات القائمة. ونواصل التعاون الكامل مع التحقيقات لإثبات أنها بلا أساس.

وتقوم المفوضية الأوروبية بفحص خدمة السوق من فيسبوك لسنوات. وتشير وكالة رويترز إلى أن المسؤولين الأوروبيين أرسلوا استبيانات حول الخدمة في عام 2019. ولكن فيسبوك قاومت التحقيق بحجة أن طلبات الاتحاد الأوروبي تعني وجوب تسليم معلومات غير ذات صلة لكنها شديدة الحساسية.

وتم إطلاق خدمة السوق عبر فيسبوك في عام 2016، وهي تتيح للأشخاص شراء وبيع العناصر من السكان المحليين.

ويستخدمها الآن 800 مليون مستخدم عبر فيسبوك في 70 دولة. واشتكى المنافسون من أن فيسبوك تمنح نفسها ميزة غير عادلة من خلال قدرتها على الإعلان عن السوق مجانًا لمستخدميها البالغ عددهم ملياري مستخدم.

ويشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التحقيق الرسمي مع الشبكة الاجتماعية من قبل الاتحاد الأوروبي.

وأطلقت الكتلة الأوروبية سابقًا تحقيقات مماثلة مناهضة للمنافسة ضد آبل وجوجل وأمازون ومايكروسوفت.

واتهم الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا العام شركة آبل رسميًا بانتهاك قواعد مكافحة الاحتكار عبر سياسات متجر التطبيقات.

وقالت المفوضية في شهر نوفمبر الماضي: إن أمازون تسيء استخدام البيانات التي تجمعها من بائعي الأسواق الخارجية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.