فيسبوك أنفقت 23 مليون دولار لحماية مارك زوكربيرج

فيسبوك أنفقت 23 مليون دولار لحماية مارك زوكربيرج

12 أبريل 2021

أنفقت شركة فيسبوك أكثر من 23 مليون دولار العام الماضي على تأمين وحماية الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج، وذلك وفقًا لإيداع جديد لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات.

ووفقًا للإيداع، فإن المراجعات السنوية لأمن شركة فيسبوك حدد تهديدات محددة لمارك زوكربيرج.

ويقول الإيداع عن دور الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك: إنه مرادف لفيسبوك، ونتيجة لذلك، ترتبط المشاعر السلبية بشأن شركتنا ارتباطًا مباشرًا، وغالبًا ما يتم نقلها إلى مارك زوكربيرج.

وأظهرت المراجعة السنوية للشركة لبرامج الأمان أن تكاليف حماية زوكربيرج وعائلته ارتفعت في عام 2020 ويرجع ذلك أساسًا إلى بروتوكولات السفر أثناء جائحة فيروس كورونا وزيادة التغطية الأمنية خلال موسم الانتخابات الأمريكية 2020 والفترات الأخرى التي تزداد فيها المخاطر الأمنية، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف أفراد الأمن.

ويُظهر قسم التعويضات الأخرى في الإيداع أن فيسبوك أنفقت 23 مليون دولار للأمن الشخصي في مساكن زوكربيرج وللسفر له ولعائلته.

وحصل الرئيس التنفيذي أيضًا على 10 ملايين دولار إضافية لتغطية تكاليف أفراد الأمن والتكاليف الأمنية الأخرى.

ووصلت تكلفة الأمن الأساسي إلى 13.4 مليون دولار في العام الماضي، مقارنة بمبلغ 10.4 مليون دولار في العام السابق.

وتعتقد لجنة التعويضات والترشيحات والحوكمة أن هذه التكاليف مناسبة وضرورية في ضوء مشهد التهديد وحقيقة أن زوكربيرج قد طلب الحصول على دولار واحد فقط من الراتب السنوي ولا يتلقى أي مدفوعات إضافية أو مكافآت أسهم أو تعويضات حوافز أخرى.

وقالت فيسبوك في الإيداع: إنها تقدم اقتراحًا في اجتماع المساهمين في 26 مايو لتقديم الأمن الشخصي للمديرين من غير الموظفين من وقت لآخر، وهو ما توضح أنه ضروري بسبب التدقيق المستمر الذي يواجهه المديري نتيجة لخدمته في مجلس الإدارة.

ووافقت فيسبوك على خدمات الأمن الشخصي لبعض المديرين من غير الموظفين في شهري يناير وفبراير في ضوء المستوى العالي من التدقيق الذي تواجهه الشركة والمسؤولون التنفيذيون والمديرون لديها، فضلاً عن الجو الديناميكي والمشحون بعد الانتخابات الأمريكية 2020 والهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير 2021.

ووجد تقرير صدر في شهر يناير من مشروع الشفافية التقنية أن بعض مثيري الشغب المتطرفين في هجوم الكابيتول قد استخدموا مجموعات خاصة عبر فيسبوك لأشهر من أجل تخطيط وتنسيق تمرد 6 يناير، وذلك بالرغم من تصريحات شيريل ساندبرج، مديرة العمليات في فيسبوك، بأن “الأحداث كانت منظمة بشكل كبير عبر منصات ليس لديها قدرتنا على وقف الكراهية، وليس لديها معاييرنا ولا تتمتع بشفافيتنا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.