فيروس كورونا: بوتين يتلقى اللقاح بعيدا عن أعين الكاميرات

فيروس كورونا: بوتين يتلقى اللقاح بعيدا عن أعين الكاميرات

سياسة
25 مارس 2021

تلقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقاح كوفيد – 19، بصورة جزئية لتشجيع الروس الذين ما زالوا مترددين بشدة في الحصول على تلقي الجرعة.

وعلى الرغم من أنه تم تصويره سابقا على ظهور الخيل ومتزحلقا على الجليد ومحلقا مع طيور الكركي السيبيرية، فقد اختار التطعيم خلف أبواب مغلقة.

ولم يحدد الكرملين أي نوع من اللقاح تلقى بوتين.

وقال المتحدث بإسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الهدف كان التأكيد على أن “اللقاحات الروسية الثلاث موثوقة تماما، جيدة جدا وفعالة”.

وتجاهل بيسكوف في تصريح لـ بي بي سي الفكرة القائلة أن عرض تلقي بوتين الجرعة، ستساعد في إقناع الغالبية المتشككة من الروس بأن يحذوا حذوه.

أما بالنسبة لتصديق حصول بوتين على اللقاح، فقد قال إن على الناس فقط “أن تأخذ بكلامنا”.

ومن المحتمل أن تكون هناك زيادة محدودة في وتيرة التطعيم البطيئة نتيجة لذلك.

ويقول الكرملين إنه تم تطعيم بوتين الآن، من أجل الحصول على “المستوى الضروري من المناعة” للعودة إلى السفر والعمل، قبل الانتخابات البرلمانية في الخريف.

خطط كبرى، فائدة منخفضة

شاركت ابنة الرئيس في تجارب السلامة على لقاح سبوتنيك، لكن بوتين ذاته بدا حذرا بشكل غريب إذا ما أخذنا في الاعتبار أنه يوصي الآخرين بشدة بالحصول عليه.

وقال بوتين، البالغ من العمر 68 عاما، في البداية أنه انتظر حتى تم اعتباره آمنا لمن هم فوق 65 عاما. في وقت لاحق قال إنه سينتظر الخريف عندما يتمكن أطباؤه من إدخال جرعة كوفيد – 19 في “جدول التطعيم” الخاص به.

كما قال بوتين لمجموعة من محرري الأخبار الروس إنه لن يكون “قردا يقدم استعراضا” يحصل على اللقاح أمام كاميرات التلفزيون، مما فاجأ الكثيرين بخجله المفاجئ من الكاميرا.

وكشف بوتين يوم الإثنين أن 6.3 مليون روسي تلقوا حتى الآن جرعة واحدة من لقاح كوفيد منذ أن أصبح أول زعيم في العالم يعلن عن تطعيم “واسع النطاق” في ديسمبر/كانون الأول. هذا يمثل حوالى 5٪ فقط من السكان البالغين.

وهدفه هو حماية 60٪ من البالغين بحلول يوليو/تموز، وهو ما يكفي لـ “المناعة الجماعية” لوقف انتشار الفيروس. لكن هذا سيتطلب زيادة معدل التطعيم الحالي من بضعة آلاف فقط إلى أكثر من 700 ألف كل يوم، وهذه مجرد جرعة واحدة من اللقاح.

وعلى الرغم من أن روسيا تروّج لجرعة لقاح سبوتنيك، باعتبارها الأولى والأفضل في العالم، فإن الفائدة في البلاد منخفضة ومتراجعة.

ويشير استطلاع أجرته مؤسسة ليفادا – سنتر إلى أن عدد الروس الذين يعارضون الحصول عليه ارتفع إلى 62٪ في فبراير/شباط، فقد أشار معظمهم إلى مخاوف بشأن الآثار الجانبية المحتملة على الرغم من حقيقة أن سبوتنيك أثبت أنه آمن وفعال بنسبة 92٪ في التجارب.

كما يرى الكثيرون أنه لا توجد حاجة ملحة للحماية. لا يوجد إغلاق في روسيا منذ ربيع 2020، وعدد الإصابات الجديدة آخذ في الانخفاض حاليا، وبالكاد يتم ذكر عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد 19.

ووصل العدد اليومي إلى 95 ألف و818 إصابة، على الرغم من أن عدد الوفيات الزائدة المسجلة حتى الآن أعلى بنحو أربعة أضعاف.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.