فلسطين تحذر من اقتحام جماعي لـ”الأقصى” الإثنين

فلسطين تحذر من اقتحام جماعي لـ”الأقصى” الإثنين

أسماء غازي
2021-05-09T21:32:08+01:00
سياسة
9 مايو 2021

حذرت فلسطين، الأحد، من دعوات لاقتحام استيطاني جماعي للمسجد الأقصى الإثنين، واتهمت الحكومة الإسرائيلية بتوسيع مشاركة “المنظمات الإرهابية” في الاعتداءات ضد القدس.

وقال وزارة الخارجية والمغتربين، في بيان وصل الأناضول، إنها تحذر من “دعوات التحشيد المتصاعدة التي تطلقها جهات رسمية إسرائيلية وبلدية الاحتلال في القدس والجمعيات الاستيطانية المتطرفة، للمشاركة في مسيرات استفزازية في شوارع وأحياء القدس الشرقية المحتلة وبلدتها القديمة”.

وأضافت أن دعوات التحشيد تتضمن “اقتحاما جماعيا للمسجد الأقصى المبارك، يوم غد الإثنين، تحت شعار ما يسميه الاحتلال يوم توحيد القدس”.

ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ “اقتحام كبير” للمسجد الأقصى يوم 28 رمضان، بمناسبة ما يسمى يوم “توحيد القدس” العبري.

ويوم “توحيد القدس” هو اليوم الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح”، أسفرت عن مئات الجرحى والمعتقلين في الجانب الفلسطيني.

وذكرت الخارجية الفلسطينية أن الجمعيات الاستيطانية تستغل شعار “يوم توحيد القدس” لـ “استقطاب المزيد من الأجيال الشابة اليهودية للمشاركة في عمليات اقتحام الحرم القدسي الشريف”.

وأشارت إلى “المخططات المستمرة لتكريس أسرلة وتهويد المدينة عامة، وتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى المبارك، ريثما يتم تقسيمه مكانيا”.

وقالت إن “إسرائيل لجأت إلى توسيع مشاركة المستوطنين، وجمعياتهم، ومنظماتهم الإرهابية وعناصرها، بقوة في الاعتداءات المستمرة ضد القدس”.

والسبت، حذر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس، في بيان، من “انجرار الحكومة الإسرائيلية لدعوات المتطرفين اليهود الذين يدعون إلى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى”.

وفي سياق متصل قال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة إبراهيم خريشة، لإذاعة صوت فلسطين (رسمية) الأحد، إن هناك “اتصالات ومشاورات لبحث إمكانية عقد اجتماع أو جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بشأن اعتداءات الاحتلال في القدس المحتلة”.

وذكر أن المشاورات تشمل سفراء من الاتحاد الأوروبي والمنظمات العربية والإسلامية ودول أخرى.

وأضاف أن اجتماعا سيعقد الإثنين لمجلس الأمن الدولي “وفي حال استمر التصعيد ربما ستكون هناك جلسة لمجلس حقوق الإنسان”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.