فريق طبي ينجح في”عملية استئصال كلية مصابة بورم سرطاني” باستخدام الجراحة بالمنظار بكلميم

فريق طبي ينجح في”عملية استئصال كلية مصابة بورم سرطاني” باستخدام الجراحة بالمنظار بكلميم

2019-10-04T16:35:16+01:00
2019-10-04T16:35:23+01:00
مجتمع
4 أكتوبر 2019

نجح فريق طبي في المستشفى الجهوي بكلميم في أول عملية جراحية لإستئصال كلية مصابة بورم سرطاني باستخدام تقنية الجراحة بالمنظار امس الأربعاء.

وأجريت هذه العملية الأولى من نوعها بالأقاليم الجنوبية لإمرأة تبلغ من العمر 49 سنة كانت تعاني من ورم سرطاني في كليتها اليمنى.

وقال الدكتور هشام وعزيز هو الطبيب الذي أشرف على إجراء هذه العملية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء:”أجرينا والحمدلله هذه العملية في ظروف جيدة من أجل إستئصال كلية سيدة مصابة بورم سرطاني وهي العملية الأولى من نوعها في جهة كلميم واد نون والأقاليم الجنوبية “.

وأضاف أن هذه العملية كانت بمساعدة الدكتورعزيزعموش الطبيب الاخصائي أيضا في جراحة المسالك البولية، و فريق طبي يشتغل في المركز الاستشفائي الجهوي بكلميم،ويتكون أيضا من طبيب متخصص في التخدير والانعاش إضافة الى ممرضين .

وأشار الطبيب المتخصص في جراحة المسالك البولية أن الجراحة باستخدام المنظار هي تقنية أدخلت حديثا الى المستشفى الجهوي بكلميم بفضل تزويده هذه السنة بالمعدات والتجهيزات الطبية اللازمة لإجراء مثل هذه العمليات المعقدة والتي توفر على المرضى بالمنطقة الذين يحتاجون مثل هذه العمليات عناء التنقل المستمر الى المستشفيات الجامعية بأكادير أو مراكش.

وأوضح المتحدث أن هذه النوع من العمليات الجراحية المعقدة تستغرق عادة من ثلاث الى أربع ساعات،وتسهل كثيرا عملية التعافي للمرضى الذين يخضعون لها،حيث يمكنهم في الظروف العادية مغادرة المستشفى بعد يوم أو يومين من العملية.

يشار إلى أن هذه العملية الخامسة باستخدام تقنية الجراحة بالمنظار التي يقوم بها الدكتور هشام وعزيز في المركز الاستشفائي الجهوي بكلميم،والأولى من نوعها لإستئصال كلية مصابة بورم سرطاني،وكان مرضى جهة كلميم واد نون يتنقلون الى المستشفيات الجامعية بأكادير ومراكش لإجراء مثل هذه العمليات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.