فرنسا تعلن مواصلة استخدام لقاح “جونسون آند جونسون”

فرنسا تعلن مواصلة استخدام لقاح “جونسون آند جونسون”

16 أبريل 2021

أعلنت السلطات الفرنسية، الخميس، مواصلتها استخدام لقاح “جونسون آند جونسون”، رغم تعليق دول استخدامه بعد تقارير عن حالات تجلط دموي.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحكومة، غابرييل أتال، خلال مؤتمر صحفي، أعرب خلاله عن ثقته في اللقاح الأمريكي المضاد لكورونا.

وأضاف أتال أن لقاح “جونسون آند جونسون” سيتم إعطاؤه “بنفس الشروط كما هو مخطط له” لمن هم فوق 55 عامًا.

كما أشار أن بلاده تلقت أول دفعة مكونة من 200 ألف جرعة من اللقاح، ستقدم لمن هم فوق السن المذكور، عن طريق الصيدليات والمراكز الطبية.

بدورها، أعلنت وزيرة الصناعة الفرنسية، أنييس بانييه رانشر، أنه من المقرر أن تستلم بلادها “أكثر من 7 ملايين جرعة إضافية في الربع الثاني (من العام الجاري) لتنفيذ حملة التطعيم”.

وأضافت، في تغريدة على “تويتر”، الأربعاء، أن ذلك يأتي نتيجة لتسريع شركتي “فايزر” الأمريكية و”بيونتيك” الألمانية عمليات التسليم إلى الاتحاد الأوروبي.

والثلاثاء، أعلنت شركة جونسون آند جونسون، تأجيل إطلاق لقاحها المضاد لفيروس كورونا والمكون من جرعة واحدة، في الدول الأوروبية.

واتخذت الشركة القرار، عقب إصدار السلطات الصحية الأمريكية، قرارا بتعليق استخدام اللقاح مؤقتا في الولايات المتحدة، إثر مخاوف من تسببه في جلطات دموية محتملة، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية.

ويعد “جونسون آند جونسون” ثاني لقاح مضاد لكورونا يثير مخاوف بشأن تسببه في حدوث جلطات دموية لدى من يحصلون عليه، بعد لقاح أسترازينيكا البريطاني.

وعقب تعليق واشنطن لاستخدام اللقاح، أعلنت الدنمارك والسويد وجنوب إفريقيا تعليق استخدامه أيضا.

وتحقق وكالة الأدوية الأوروبية في حالات تجلط الدم، ومن المتوقع أن تدلي برأيها بشأن اللقاح الأسبوع المقبل.

وفي السياق ذاته، تلقى أكثر من 11.6 مليون فرنسي الجرعة الأولى من اللقاحات المضادة لكورونا، بينما تم تطعيم أكثر من 4.1 مليون شخص بشكل كامل.

ورغم تنفيذ حملة التطعيم في فرنسا على نحو متسارع وفرض إجراءات للإغلاق، تشهد البلاد زيادة كبيرة في الإصابات.

وسجلت فرنسا 43 ألفا و505 إصابة بكورونا و297 وفاة خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الحالات إلى 5.11 مليون إصابة، بما فيها 99 ألفا و936 وفاة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.