“فان”.. أكبر بحيرات تركيا مهددة بالاندثار

“فان”.. أكبر بحيرات تركيا مهددة بالاندثار

أسماء غازي
سياسة
11 سبتمبر 2021

 يهدد انخفاض منسوب المياه في بحيرة “فان”، وهي أكبر بحيرة في تركيا بمنطقة شرق الأناضول، بالاندثار، شأنها شأن العديد من البحيرات الكبرى في وسط البلاد المهددة بأزمة وجود بسبب الاحتباس الحراري.

وشهدت هذه البحيرة ذات المياه المالحة، والتي تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 12,500 كلم مربع بعمق 174 متر في المتوسط، فترات جفاف متواصلة في السنوات الأخيرة.

ووفقا لتقارير تقييم درجات الحرارة وهطول الأمطار في يوليوز الصادرة عن إدارة الأرصاد الجوية، بدأ الخط الساحلي لأكبر بحيرة في البلاد في التراجع المطرد، مبرزا أن تجديد هطول الأمطار لم يعد يحافظ على مستويات المياه في الحوض.

وأوضح أن الميكروبات والتكوينات الصخرية الطويلة التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، ظهرت بشكل مفاجئ في البحيرة التي تعد وجهة شهيرة للسياح، وهي موطن لنظام بيئي غني بعد تراجع الخط الساحلي.

وقال الخبير البيئي من جامعة “فان يوزونغو ييل” مصطفى أكوش، إن التراجع في المنطقة تجاوز كيلومترا واحدا، أثناء إجراء الفحوصات في منطقة تشيلبيباغ بمقاطعة فان الشرقية، حيث يكون عمق المياه أقل ضحالة من الشواطئ الأخرى للبحيرة.

ولفت إلى حدوث انخفاض بنحو ثلاثة أمتار في منطقة تشليبيباغ، مبرزا أن مثل هذا الركود الهائل لم تشهده المنطقة منذ 80 عاما.

وقال إن مستوى المياه في البحيرة يتناقص لسنوات مع ارتفاع نسبة التبخر، رغم ارتفاع منسوب المياه مؤخرا نتيجة ارتفاع هطول الأمطار.

وسجل أن معدل التبخر في بحيرة “فان” يبلغ، في الوقت الحالي، ثلاثة أضعاف معدل هطول الأمطار، أي ثلاث مرات المياه التي تدخل البحيرة “، محذرا من أن منسوب المياه في البحيرة سينخفض ​​أكثر إذا استمر هذا الاتجاه.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن بحيرة “أكشهير”، وهي بحيرة تكتونية داخلية للمياه العذبة في مقاطعة قونية جنوب-غرب تركيا، جفت بسبب سنوات من انخفاض هطول الأمطار وسوء استخدام مياهها للأغراض الزراعية.

وأبرزت أن الوضع لا يقتصر على بحيرة “أكشهير”، مشيرة إلى إشكالية الري غير القانوني في تجفيف البحيرات الأخرى في سهل قونية، المعروف باسم سلة الخبز في تركيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.