غضب من رئيسة تنزانيا.. وصفت لاعبات بلادها بذوات “الصدور المسطحة”

غضب من رئيسة تنزانيا.. وصفت لاعبات بلادها بذوات “الصدور المسطحة”

أسماء غازي
رياضةسياسة
29 أغسطس 2021

بعد تصريحاتها المسيئة عندما وصفت لاعبات منتخب بلادها بأنهن ذوات “صدور مسطحة” وأنهن “غير جذابات”، تعرضت الرئيسة التنزانية سامية صولوحو حسن لوابل من الانتقادات.

« مع هذه الصدور المسطحة، يخال المرء بأنهن رجال ولسن نساء »، هكذات وصفت الرئيسة التنزانية سامية صولوحو حسن لاعبات كرة القدم في بلادها، خلال استقبال رسمي للاعبي منتخب تنزانيا لكرة القدم للرجال تحت سن 23، في العاصمة دار السلام.

ورغم أن الرئيسة اعترفت بأن اللاعبات شرفن البلاد من خلال فوزهن بالألقاب، ولكن بعضهن لا يمتلكن أي فرصة للزواج، بسبب مظهرهن الخارجي، تعقب الرئيسة.

بعض اللاعبات متزوجات، ولكن الأغلبية منهن ليست كذلك، « وبما أنهن بهذا الشكل، فإن الزواج بالنسبة لهن سيبقى حلم »، تقول سامية صولوحو حسن.

تصريحات تمييزية

سامية صولوحو حسن تولت في مارس الرئاسة في تنزانيا، لتخلف جون ماغوفولي بعد موته المفاجئ.

وعقب توليها المنصب مباشرة غيرت نهج بلادها في التعامل مع جائحة كورونا، مطلقة حملة تطعيم.

وطلبت من مواطنيها أخذ اللقاح، كما قامت بأخذ اللقاح علنا لتشجيع الآخرين على فعل الأمر ذاته.

ولقيت خطوتها ترحيبا كبيرا ووصفت بالتحول، لأن تنزانيا تعتبر من الدول الأخيرة في العالم التي بدأت بتطعيم سكانها .

وهكذا كان ينظر إليها على أنها حاملة للأمل.

ولكن تصريحات الرئيسة التمييزية جوبهت بنقد شديد. « هذه المرأة تريد تحويل تنزانيا إلى أفغانستان. أين هي حقوق نسائنا؟ »، هكذا علقت مواناهاميسي سينغانو على تصريحات الرئيسة حول اللاعبات. وتضيف: عليها « أن تشجع النساء الإفريقيات على التميز فيما يحسنّ عمله ».

تقييم النساء وفقا لإنجازاتهن

الناشطة في مجال حقوق المرأة، سينغانو، تقول في حوار مع DW إن تصريحات الرئيسة تعتبر إذلالا للنساء. « خصوصا النساء الإفريقيات يعرفن أن جسدهن يستغل ».

وتضيف: « يتم الإلحاح علينا من أجل مطابقة معايير جمالية معينة. لذلك فإنه محزن حقا أن نسمع الرئيسة وهي تتحدث بطريقة: إن لم تملكي هذه الصفات، فإنك لست امرأة. لست جذابة ».

على العالم تقييم النساء وفقا لإنجازاتهن، تطالب سينغانو.

كما تطالب الرئيسة صولوحو حسن بوضع معايير عالية.

وتضيف بأن الرئيسة يجب أن تتحدى القوالب النمطية.

وتضيف سينغانو: إنها توقعت أن تتحدث الرئيسة بأقصى درجات الاحترام عن شجاعة الشابات التنزانيات وقوتهن وأنهن جعلن هذا البلد فخورا بهن، وذلك بهدف تشجيع الفتيات أكثر. « هل سيتم الآن إلهامهن- بعد هذه التصريحات – كي يمارسن الرياضة؟ » تتساءل سينغانو.

اللاعبات يستحقن الاحترام

مثل العديد من التنزانيات، تشعر كاثرين روج، وهي رئيسة الجناح النسائي لحزب تشاديما المعارض، والعضو السابق في البرلمان، بالغضب من كلام الرئيسة وتقول إن ذلك الإذلال هو أمر مثير للقلق. وغردت على تويتر قائلة: « كل النساء يستحقن الاحترام ».

لكن بالنسبة لسانا غاراواي، لاعبة كرة القدم في نادي سانت باولي في هامبورغ، فإن تصريح الرئيسة ومخاوفها بشأن مستقبل اللاعبات لم يكن مفاجأة كبيرة. « إنها تلك الصور النمطية التي تحدثت اللاعبات التنزانيات عنها، تقول غاراواي، مشيرة إلى التبادل الرياضي بين ناديها ونادي سيمبا كوينز في دار السلام قبل عامين.

وخلال التبادل، تم نقاش موضوع المساواة بين الجنسين خلال ورشة عمل برعاية وزارة التعاون الاقتصادي الألمانية.

وتتذكر غاراواي أن موضوع الاستقلال المالي ومستقبل اللاعبات عقب انتهاء مسيرتهن الكروية كان أيضا مشكلة على اللاعبات مواجهتها.

« كامرأة، فإن تحقيق ذلك أصعب بكثير » تقول غاراواي لـDW. « لكن في الوقت نفسه، فإن اللاعبين الذكور لا يحتاجون للتفكير بهذه المسألة لأن الفوارق في الرواتب لا تزال مرتفعة، خاصة في كرة القدم ».

ووفقًا لغارواي، فإن منتخب تنزانيا للسيدات ناجح للغاية. كما يجب ألا ينسى الناس أن الرئيسة تشجع المرأة في مجال الرياضة.

وتقول إنها تجد الأمر « محبطا بشكل خاص أن الرئيسة تروج للمرأة في الرياضة، وفي نفس الوقت تعزز هذه الصور النمطية ».

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.