عمال المناجم البولونيون يضربون ضد إصلاح قطاع المعادن

عمال المناجم البولونيون يضربون ضد إصلاح قطاع المعادن

2020-09-26T11:33:35+01:00
2020-09-26T11:33:40+01:00
خارج الحدود
26 سبتمبر 2020

يضرب المئات من عمال المناجم البولونيين تحت الأرض، اليوم الجمعة، احتجاجا على مشروع إصلاح قطاع التعدين، الذي قدمته حكومة ماتيوش مورافيتسكي القومية المحافظة.

ويعارض المحتجون مشروع إصلاح قطاع التعدين، الذي ينص، من بين أمور أخرى، على الإغلاق التام للمناجم المعنية بحلول عام 2050.

وتهم حركة الإضراب التي بدأت يوم الإثنين في عشرات المناجم، ما يعرف بحوض الفحم في محافظة سيليزيا، جنوب غرب البلاد.

وتتواصل المفاوضات بين ممثلي الحكومة والنقابات، التي تطالب، بشكل خاص، بتأجيل موعد إغلاق المناجم إلى عام 2060 ، خوفا من الآثار الاقتصادية السلبية على المنطقة.

ولا يزال حوالي 80 ألف عامل منجم يعملون في هذا القطاع في بولونيا مقارنة بحوالي 400 ألف في بداية التسعينيات.

ويعتبر الفحم الحجري جوهر مزيج الطاقة والكهرباء في بولونيا الذي تنتج منه 80 في المائة من الكهرباء، الذي يأتي من محطات الطاقة التي تعمل حصريا بالفحم.

وأعربت بولونيا عن قلقها إزاء مقترحات المفوضية الأوروبية برفع هدف الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون “دون اتخاذ تدابير عملية لتحقيق ذلك” ، على حد تعبيرها.

وتقترح الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي خفض انبعاثات الاتحاد الأوروبي بنسبة 55 في المائة بحلول عام 2030 مقارنة بعام 1990 ، وهو أكثر بكثير من الهدف الحالي البالغ -40 في المائة . وحتى ذلك الحين، كانت المفوضية قد أكدت على نطاق جديد يتراوح بين 50 في المائة و 55 في المائة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.