عالم جديد تماما! إنشاء “الخريطة المسطحة الأكثر دقة على الإطلاق” لكوكبنا

عالم جديد تماما! إنشاء “الخريطة المسطحة الأكثر دقة على الإطلاق” لكوكبنا

18 فبراير 2021

أعاد علماء تصوير كوكبنا كخريطة “يمكنك حملها في يدك”، تعرض نصفي الكرة الأرضية الشرقي والغربي على الجانبين أو نصفي الكرة الشمالي والجنوبي، ما يسمح لخط الاستواء بالدوران حول الحافة.

وشارك فريق من جامعة برينستون خريطة جديدة للعالم، أقل تشويها نظرا لكونها ذات وجهين ومستديرة، على غرار سجل الفونوغراف.

وتقلل خريطة القرص المزدوج جميع أنواع تشوهات الخرائط الستة، وتُظهر القارة القطبية الجنوبية وأستراليا بشكل أكثر دقة من الخرائط الأخرى، إلى جانب المسافة عبر المحيطات والأقطاب – كما أنه من السهل قياسها.

وقال ج. ريتشارد غوت، الأستاذ الفخري للفيزياء الفلكية في جامعة برينستون: “إن خريطتنا تشبه الكرة الأرضية أكثر من الخريطة المسطحة الأخرى. ولرؤية الكرة الأرضية كلها، عليك تدويرها؛ لرؤية كل خريطتنا الجديدة، عليك ببساطة قلبها”.

ولطالما عمل صانعو الخرائط على إنشاء خريطة مثالية، تنطوي على أقل قدر من التشويه.

وعلى الرغم من أن مواقع كل بلد قد تكون صحيحة، إلا أن تغيير الحجم عادة ما يكون متوقفا.

وتُظهر معظم الخرائط أن أمريكا الشمالية أكبر من إفريقيا، ويبدو أن ألاسكا أكبر من المكسيك والصين أصغر من غرينلاند.

ويأتي التشويه نتيجة إسقاط “مركاتور”، الخريطة الأكثر شيوعا معلقة في الفصول الدراسية والكتب المدرسية، والتي أنشئت في عام 1596 لمساعدة البحارة على التنقل في العالم.

ويُظهر مشروع “مركاتور”، وهو أساس خرائط غوغل، الأشكال المحلية بدقة، لكنه يشوه المناطق القريبة من القطبين.

وقال غوت، وهو أيضا خريج عام 1973 من جامعة برينستون، لا يمكن للمرء أن يجعل كل شيء مثاليا. وقد لا تكون الخريطة الجيدة في شيء ما جيدة في تصوير أشياء أخرى.

وشرع غوت مع اثنين من خبراء الخرائط الآخرين في إنشاء طريقة جذرية، ولكنها أكثر صحة لرؤية عالمنا. 

وفي عام 2007، ابتكر غوت وديفيد غولدبرغ، أستاذ الفيزياء في جامعة دريكسل، طريقة لتسجيل الخرائط الحالية.

ونظر النظام إلى ست طرق يمكن أن يتم بها تشويه الخرائط: الأشكال المحلية والمساحات والثني (الانحناء)، والانحراف (عدم التوازن) والقطع الحدودية (فجوات الاستمرارية).

وبعد التحقيق، وجد الزوجان أن خريطة Winkel الثلاثية كانت الأفضل – فقد حصلت على 4.563.

ومع ذلك، لا تزال الخريطة تحتوي على مشكلة “قطع الحدود”، التي قسمت المحيط الهادئ بطريقة جعلت الأمر يبدو وكأن هناك مسافة أكبر بين هاواي وآسيا.

وقام الفريق بسحب أفضل الاستخدامات من Winkel Triple، ثم أضاف عمل غوت على متعدد السطوح، وهو شكل ثلاثي الأبعاد ذو وجوه مسطحة.

وعلى الرغم من أن الخرائط متعددة السطوح كانت موجودة منذ الأربعينيات من القرن الماضي، إلا أن الباحثين أضافوا إليها لمسة – غلفوا الأشكال.

وهذا يستخدم “مشاركات منتظمة ملتصقة ببعضها البعض بشكل متتال، ما أدى إلى فكرة اختراق للخريطة على الوجهين”، كما شارك الفريق في بيان. وكان هذا عندما ولدت الخريطة المستديرة ذات الوجهين.

ويمكن أن تعرض نصفي الكرة الأرضية على الجانبين، ما يسمح للمستخدم بقلبها ببساطة لعرض جزء مختلف من الكرة الأرضية.

ولاحظ الباحثون أيضا أنه توجد الآن قطع حدودية، ولقياس التنافر، يمكنك ببساطة استخدام خيط أو شريط قياس من جانب إلى آخر.

وقال غوت: “إذا كنت نملة، فيمكنك الزحف من جانب واحد من “سجل الفونوغراف” هذا إلى الجانب الآخر. لدينا استمرارية عبر خط الاستواء. يتم لف إفريقيا وأمريكا الجنوبية على الحافة، مثل ملاءة فوق حبل الغسيل، لكنها مستمرة. الفريق متحمس لأن خريطتهم يمكن “طباعتها من الأمام والخلف على صفحة مجلة واحدة، لتكون جاهزة للقصص”.

ويرون أيضا التصميم مطبوعا على الورق المقوى أو البلاستيك ومكدسا معا مثل السجلات في صندوق أو ينزلق في الكتب المدرسية.

المصدر: ديلي ميل

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.