عائلات معتقلي الريف “تُمنع” من زيارتهم و”تتساءل” عن مصيرهم

عائلات معتقلي الريف “تُمنع” من زيارتهم و”تتساءل” عن مصيرهم

الثالثة
2019-11-20T12:19:50+01:00
مجتمع، صحة
20 نوفمبر 2019

أفادت عائلات معتقلي حراك الريف أنه تم منعهم من زيارة أبنائهم بسجن راس بالما بفاس، مؤكدين أن أبناءهم “امتنعوا” عن الخروج إليهم لأسباب لا تزال مجهولة.

وقال أحمد الزفزافي رفقة عائلات معتقلي حراك الريف، في بث مباشر على فايسبوك، أنهم قدموا لزيارة أبنائهم في سجن راس الما فتفاجؤو بامتناع ابنائهم عن الخروج إليهم للقائهم، وتساؤلو عن مصير أبنائهم هل هم ميتون أم مازالوا أحياء، خاصة وأنهم خرجوا من إضراب عن الطعام ودخلوا في إضراب اَخر”.

وحملت عائلات المعتقلين المسؤولية لرئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ومندوب إدارة السجون، والوكيل العام للملك، فيما قد يحدث للمعتقلين، مشيرا إلى أن المعتقلين يتعرضون للموت البطيء”.

وطالبو الدولة بايجاد حل للمعتقلين لأنهم “يموتون الَان في السجن” ومصيرهم غير معروف، متوعدين بالتصعيد إذا لم يتم إنصافهم”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.