طنجة : انطلاق حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد

طنجة : انطلاق حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد

مجتمع، صحة
29 يناير 2021

تم مساء الخميس بمدينة طنجة، في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، تقديم الجرعة الأولى من اللقاح لمجموعة من الأطر الصحية وفق المعايير المحددة من قبل وزارة الصحة.

وتلقى 10 من الأطر الطبية والتمريضية والإدارية التابعة لوزارة الصحة والعاملين في الصف الأمامي لاحتواء جائحة فيروس كورونا الجرعة الأولى من اللقاح، على أن تنطلق عملية التلقيح على نطاق واسع في صفوف كل الفئات المحددة، ابتداء من يوم غد الجمعة.

وكان جلالة الملك محمد السادس، قد أشرف اليوم الخميس بالقصر الملكي بفاس، على إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19، حيث تلقى جلالة الملك، حفظه الله، الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكوفيد 19.

وقالت المديرة الجهوية للصحة بطنجة-تطوان-الحسيمة، الدكتورة وفاء أجناو، إننا نتواجد اليوم بالمركز الصحي الشرف، بعد الانطلاقة الرسمية للحملة الوطنية للتلقيح التي أشرف عليها جلالة الملك محمد السادس، للشروع في عملية التلقيح على مستوى الجهة.

وأضافت المسؤولة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأطر الطبية والتمريضية والإدارية مجندة، نساء ورجالا، لمواصلة التعبئة في إطار مسيرة احتواء الجائحة ولإنجاح عملية التلقيح، التي تأتي بعد 10 أشهر من تفشي الوباء، موضحة أن الوقت حان الآن لكي تحصل هذه الأطر على التطعيم ضد الفيروس لمواصلة جهودها.

وذكرت الدكتورة أجناو، التي حصلت بهذه المناسبة على الجرعة الأولى من اللقاح، بأن المواطنين، خاصة الفئات ذات الأولية في المرحلة الأولى من الحملة الوطنية للتلقيح، سيتوصلون برسالة هاتفية تحدد المكان والتوقيت المحدد لحصولهم على اللقاح الذي سيقدم مجانا للجميع، داعية إلى ضرورة مواصلة المواطنين الالتزام بالإجراءات الاحترازية، خاصة غسل اليدين ولبس الكمامة والتباعد الجسدي، حتى تكوين مناعة جماعية.

من جانبه، اعتبر مدير المركز الاستشفائي الجهوي بطنجة، الدكتور الحسني مهدي، أن انطلاق حملة التلقيح يعتبر “يوما كبيرا” بالنسبة لجنود الوزرة البيضاء الذين تجندوا منذ بداية الجائحة وسيواصلون تجندهم لإنجاح الحملة، موضحا أن اللقاح يأخذ على جرعتين تفصل بينها 21 أو 28 يوما حسب نوع اللقاح.

بدوره، أكد رئيس مصلحة المراقبة الصحية بميناء طنجة المتوسط، عبد الرحيم الراشدي، أن ضباط الصحة بالحدود البحرية والبرية والجوية بالمملكة، والتابعون لوزارة الصحة، يتواجدون في الصف الأمامي لاحتواء الجائحة، معتبرا أن استفادتهم من التلقيح سيمكنهم من مواصلة التعبئة لضمان الأمن الصحي بالمغرب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.