طالبان تطالب بكلمة أفغانستان بالأمم المتحدة.. والأخيرة ترد

طالبان تطالب بكلمة أفغانستان بالأمم المتحدة.. والأخيرة ترد

أسماء غازي
سياسة
23 سبتمبر 2021

قالت الأمم المتحدة، إن حركة طالبان طلبت السماح لها بإلقاء كلمة أفغانستان، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال المتحدث باسم المنظمة الأممية، ستيفان دوغاريك، إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تلقى رسالة من الحركة “تطلب فيها المشاركة” في اجتماعات الجمعية العامة، مشيراً إلى أن سفير الحكومة الأفغانية السابقة طلب بدوره أن يلقي كلمة أفغانستان.

وإذ أكد دوغاريك أن الأمم المتحدة لم تفصل بعد في الجهة التي ستمثل أفغانستان في هذه الاجتماعات، وأوضح أن الطلبين المتنافسين في يد “لجنة الاعتمادات”، من دون أن يحدد ما إذا كانت هذه اللجنة ستجتمع قبل الاثنين، اليوم الأخير للمداخلات التي يلقيها على مدى أسبوع قادة دول العالم أجمع من على منبر الأمم المتحدة.

وأوضح المتحدث أن رسالة طالبان وقعها أمير خان متقي، وزير الخارجية في الحكومة التي شكلتها الحركة، ومؤرخة بتاريخ 20 سبتمبر، أي عشية بدء أسبوع الاجتماعات.

أما الرسالة المضادة، فقد تلقاها الأمين العام للأمم المتحدة في 15 سبتمبر من البعثة الدائمة لأفغانستان لدى الأمم المتحدة، وتحمل توقيع السفير غلام إسحق زاي.

ولم يوضح دوغاريك ما إذا كان “وزير الخارجية في حكومة إمارة أفغانستان الإسلامية” قد طلب في رسالته الحضور شخصياً إلى نيويورك لإلقاء كلمة بلاده أم إرسالها عبر شريط فيديو لبثها عبر الشاشة أمام الجمعية العامة، كما هي الحال مع كلمات العديد من رؤساء وفود الدول بسبب جائحة كورونا.

وفي رسالته، قال متقي إن الرئيس الأفغاني أشرف غني “أطيح به”، وإن دول العالم أجمع “لم تعد تعترف به رئيساً” لأفغانستان.

وأضاف أن حكومة طالبان عينت سهيل شاهين، المتحدث باسمها في الدوحة، سفيرا لأفغانستان لدى الأمم المتحدة.

ولم تعترف حكومات العالم أجمع بعد بالحكومة التي شكلتها طالبان، وقد اشترطت للاعتراف بها أن تفي الحركة قبلاً بشروط عدة، في مقدمها احترام حقوق المرأة، والسماح لأولئك الذين يريدون مغادرة أفغانستان بأن يفعلوا ذلك.

وتتكون لجنة الاعتمادات في الأمم المتحدة من كل من روسيا والصين والولايات المتحدة والسويد وجنوب أفريقيا وسيراليون وتشيلي وبوتان وجزر الباهاماس.

وقال مصدر دبلوماسي إنه في الماضي، عندما كانت لجنة الاعتمادات تتلقى طلبين متعارضين يتعلقان بالتمثيل الدبلوماسي لدولة عضو، كان أعضاؤها في الغالب يمتنعون عن أخذ قرار في فحوى المسألة، ويكتفون بإحالتها أمام الجمعية العامة لكي تفصل بالأمر عن طريق إجراء تصويت.

وصرح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، تعليقا على طلب حركة “طالبان” تعيين مندوب لها في المنظمة، بأن هذه المسألة من اختصاصات اللجنة التي تمنح الاعتمادات في المنظمة.

وأوضح أن لجنة منح الاعتمادات في الأمم المتحدة، هي الجهة التي تقرر من يجب أن يمثل أفغانستان في الأمم المتحدة.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن دراسة مسألة تمثيل حركة “طالبان” لدى منظمة الأمم المتحدة يتطلب وقتا معينا، ولن يتم ذلك خلال أسبوع الاجتماعات في إطار الدورة الـ76 للجمعية العامة.

وقالت مسؤولة في الخارجية الأمريكية خلال مؤتمر صحفي خاص، مساء الثلاثاء: “لدى الأمم المتحدة لجنة اعتماد مختصة، ونحن ندخل ضمنها، لكن هذا يتطلب وقتا معينا من أجل مناقشة كل شيء”.


وتابعت: “بكل تأكيد سنتابع من كثب هذه القضية وسنبحثها مع باقي أعضاء لجنة الاعتماد”.


وشددت المتحدثة على أنها لا تتوقع أن يتم حل موضوع تمثيل “طالبان” لدى الأمم المتحدة خلال أسبوع الاجتماعات على المستوى العالي ضمن أعمال الدورة الـ76 للجمعية العامة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.