صناع محتوى إنستاجرام يلجؤون إلى الأبواب الخلفية

صناع محتوى إنستاجرام يلجؤون إلى الأبواب الخلفية

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
31 أغسطس 2021

يعتمد آلاف المستخدمين حول العالم على منصة إنستاجرام كمصدر دخل رئيسي. وتعرض حسابات هؤلاء الأشخاص لأي مشاكل قد يمنعهم من الاستمرار في العمل، ولذلك فهم مستعدين لفعل أي شيء للحفاظ على حساباتهم.

وقتوم إنستاجرام تقوم بحظر عشرات الحسابات يوميًا لأسباب عديدة. ومن ضمن هذه الحسابات كان حساب ShagMag والذي تمتلكه واحدة من مشاهير ومؤثري الإنترنت. وقد تم حظر الحساب بسبب نشره لمحتوى غير لائق، ومخالفة قواعد إنستاجرام وفيسبوك.

وذكرت مالكة الحساب أنها حاولت أن تتواصل مع إنستاجرام أكثر مرة للاستئناف في هذا القرار. إلا أن المنصة لم تتجاوب معها.

استعادة الحسابات المحظورة على إنستاجرام

تعرض أكثر من مؤثر على المنصة لمشاكل مشابهة، وكما سلف الذكر، عدد كبير من هؤلاء المؤثرين يعتمدون على المنصة بشكل رئيسي. وفقدان حساباتهم يعني فقدان مصدر رزقهم.

وبعد محاولات عديدة، تمكنت صاحبة الحساب المحظور أن تتواصل مع شخص قادر على استعادة حسابها مرة أخرى. وحسبما ذكرت، كان هذا الشخص على صلة بأحد المشرفين في شركة فيسبوك، والتي تمتلك منصة إنستاجرام كما نعلم.

وأخبرها هذا الشخص أنه قادر على فك الحظر عن حسابها واستعادته بشكل كامل، إلى جانب استعادة حسابها الشخصي والذي تعرض للحظر أيضًا، وذلك في مقابل 65,000 دولار أمريكي وحصة 2.5% من شركتها. كما شاركها عقد رسمي بذلك من شركة مسجلة في فلوريدا.

وقد رفضت تلك المؤثرة هذا العرض، وبشكل عام، هذه ليست المرة الأولى التي نسمع فيها عن أشخاص قادرين على استعادة حسابات أو صفحات محظورة. ولعل هؤلاء الأشخاص متخصصين أكثر في استعادة الحسابات التي تم غلقها بسبب المحتوى الإباحي أو الترويج للمخدرات.

ويدعي أشخاص كثيرين في هذا المجال قدرتهم على استعادة الحسابات المحظورة، وبالرغم من أن جزءًا كبيرًا منهم لا يستطيع ذلك ويدعون ذلك بغرض النصب لا أكثر. إلا أن مصادر قد أكدت أن هناك أشخاص قادرين على ذلك فعلًا.

وقد صرّح أحد المؤثرين وصناع المحتوى على المنصة بأن هؤلاء الأشخاص حقيقين بالفعل. وأن استعادة حسابات إنستاجرام المحظورة هو أمر يمكن أن يتم في مقابل مبلغ من المال وبشكل فوري، ويبدو أن الأمر معروف ومنتشر بين مجتمع صناع المحتوى بالفعل.

وصرحت فيسبوك من خلال متحدثها الرسمي موضحة أن الشركة لو علمت أن أحد الموظفين يستخدم صلاحياته في مثل هذه الأفعال ستعاقبه بشدة. إلا أن الشركة لم تنف أو تؤكد علمها بتلك الأفعال. كما أكدت أن صناع المحتوى يجب أن يلتزموا بقواعد النشر على المنصة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.