شركة SpaceX تخطط لأول اختبار للمركبة الفضائية المدارية

شركة SpaceX تخطط لأول اختبار للمركبة الفضائية المدارية

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
16 مايو 2021

تعتزم شركة SpaceX إجراء أول رحلة تجريبية لها للمركبة الفضائية المدارية في رحلة تنطلق من تكساس وتهبط قبالة سواحل هاواي، وذلك وفقًا لوثيقة قدمتها الشركة إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية.

ويمثل اختبار الطيران المداري المرة الأولى التي تضع فيها شركة SpaceX كلا عنصري نظام Starship معًا، وهي خطوة التطوير الرئيسية التالية في محاولتها لبناء صاروخ يمكن أن يهبط يومًا ما على المريخ.

وكما هو موضح في الوثيقة، يتم إطلاق الصاروخ في البداية بالاعتماد على المعزز Super Heavy، الذي يشكل النصف السفلي من الصاروخ ويبلغ ارتفاعه نحو 230 قدمًا.

ويُطلق صاروخ Starship فوق معزز Super Heavy من تكساس، ومن ثم ينفصل المعزز بعد نحو خمس دقائق ليعود جزئيًا ويهبط في خليج المكسيك.

وتستمر المركبة الفضائية المدارية Starship (النصف العلوي من نظام الصواريخ بأكمله) في الطيران في المدار لتكمل تقريبًا رحلة كاملة حول الأرض قبل أن تدخل الغلاف الجوي فوق هاواي بعد 90 دقيقة تقريبًا من إطلاقها من تكساس.

ولم يذكر المستند تاريخًا محددًا لرحلة المركبة الفضائية المدارية، وكان ايلون ماسك قد سابقًا: إن ذلك قد يحدث بحلول نهاية عام 2021.

ولكن رسالة بريد إلكتروني مصحوبة بالإيداع أشارت إلى أنه يمكن أن يحدث في أي وقت من العام المقبل، قبل الأول من شهر مارس 2022.

وتشير رسالة البريد الإلكتروني أيضًا إلى أن الحد الأقصى للارتفاع بالنسبة لـ Starship هو 72 ميلاً – ارتفاع مداري منخفض للغاية يقع شمال الحدود بين الفضاء والغلاف الجوي للأرض.

ويعد نظام Starship من شركة SpaceX هو حجر الزاوية في هدف ماسك لتمكين السفر الروتيني بين الكواكب.

وفاز النظام، المصمم لإرسال البشر وما يصل إلى 100 طن من البضائع إلى القمر والمريخ، حديثًا بعقد قيمته 2.9 مليار دولار ليكون بمثابة أول رحلة لناسا إلى القمر تحمل رواد فضاء منذ عام 1972.

وأطلقت شركة SpaceX خمسة نماذج أولية من المركبة الفضائية منذ شهر ديسمبر، وحققت هبوط ناجح في خامس رحلة تجريبية لها في وقت سابق من هذا الشهر، وتم التخطيط لعدد قليل من الاختبارات شبه المدارية في الشهر المقبل.

وعندما يحدث ذلك، فإن الاختبار المداري يظهر مناورات المركبة الفضائية التي لا يمكن محاكاتها باستخدام أجهزة الحاسب، كما تقول شركة SpaceX في الوثيقة.

وقالت الشركة في الوثيقة: نعتزم جمع أكبر قدر ممكن من البيانات أثناء الرحلة لتحديد ديناميكيات الدخول وفهم أفضل لما تتعرض له المركبة في نظام طيران يصعب للغاية التنبؤ به بدقة أو استنساخه حسابيًا.

وأوضحت شركة SpaceX أن بيانات الرحلة المستقاة من اختبار Starship تثبت أي تغييرات في تصميم المركبة وتتيح لها بناء نماذج أفضل لاستخدامها في عمليات المحاكاة الداخلية لديها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.