سلبيات وإيجابيات الإيقاف الإجباري Force Stop للتطبيقات

سلبيات وإيجابيات الإيقاف الإجباري Force Stop للتطبيقات

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
11 سبتمبر 2021

عندما تتعرض لمشكلة في تطبيق ما على هاتفك الذكي، فربما تكون قد قرأت أو سمعت أنه يجب عليك إجراء إيقاف إجباري أو “Force Stop” لإصلاحه. وفي الواقع، قد يكون هذا بالضبط ما عليك القيام به لإصلاح المشكلة. لكن لا بد أنك تساءلت لماذا قد يساعد هذا الإجراء في حل بعض المشكلات البرمجية؟ والأهم، هل يضر الإيقاف الإجباري في نظام الجهاز ويودي إلى نتائج عكسية؟ حيث يعتقد معظم المستخدمين أنه يتم إغلاق جميع التطبيقات تمامًا عند الخروج منها على الهاتف بالطريقة المعتادة، أي إزالتها من الصفحات المفتوحة. لكن هذا ليس هو الحال دائمًا. على سبيل المثال، يمكن للتطبيق الذي يقوم بتشغيل بعض العمليات غير المكتملة (مثل التنزيل المعلق / الجاري) أن يظل نشطًا في الخلفية لبضع دقائق أو ثوانٍ حتى بعد إغلاقه. وبالتالي سيجري إغلاق التطبيق في النهاية، ولكن ليس حتى يكمل العمليات الجارية ويجهز نفسه للإغلاق. 


في المقابل، قد تستمر بعض التطبيقات (مثل مشغل الموسيقى وتطبيقات المراقبة الصحية والمراسلة، وما إلى ذلك) في العمل بنشاط في الخلفية، من خلال تحديث محتواها باستمرار وإرسال الإشعارات حتى بعد إغلاقها. بغض النظر عن عدد المرات التي قمت بإنهائها، فإنها تظل تعمل في الخلفية! وبالتالي في مثل هذه الحالات سيؤدي الإيقاف الإجباري للتطبيقات إلى إنهاء جميع عمليات المقدمة والخلفية المتعلقة بهذا التطبيق المعين تمامًا وعلى الفور. لذلك بدلًا من أن نحتار ما بين فعل هذا الإجراء أم لا، علينا أن نفهم بالتفصيل ما يحدث بالفعل، أي التأثيرات الإيجابية والسلبية والإجراء غير المرئي في الخلفية. وبالتالي سنتوسع فيما يحدث عندما تقوم بالإيقاف الإجباري لتطبيق ما على جوالك. 

هل من الآمن الإيقاف الإجباري للتطبيقات؟

فعليًا هذا يعتمد على السبب أو الوقت الذي تقوم فيه بفرض إيقاف التطبيق. ولكن في أغلب الأحيان، يكون من الآمن تمامًا فرض الإيقاف الإجباري للتطبيق. من الناحية المثالية، يوصى بفرض إيقاف التطبيق فقط عند تعطله، أي في حالة استمرار تعطل التطبيق أو عدم عمل بعض ميزاته. لذلك فإن فرض إيقاف تطبيق معكل لديه فرصة جيدة لحل المشكلات التي تتسبب في تعطله. 
على العكس من ذلك، من غير الآمن إلى حد ما فرض إيقاف التطبيق، سواء كان يعمل بشكلٍ صحيح أم لا. هذا لأنك قد تفقد البيانات غير المحفوظة! في الواقع، لن يؤدي الإيقاف الإجباري للتطبيق إلى حذف البيانات التي تم حفظها على جهازك. لكن في المقابل، قد تتم إزالة البيانات غير المحفوظة، وهذا يعتمد على العمليات الجارية داخل التطبيق. أي لنفترض أنك تكتب في تطبيق تدوين ملاحظات لا يقوم بحفظ رسائلك تلقائيًا، فإن فرض إغلاق التطبيق سيؤدي إلى حذف النص غير المحفوظ الذي كنت تكتبه. وبالمثل، إذا كان أحد التطبيقات يقوم بتحميل البيانات إلى خادم ويب أو يقوم بتنزيل البيانات على جهازك في الخلفية، فإن الإيقاف الإجباري للتطبيق سيؤدي إلى إيقاف العملية وقد يتسبب في تلف البيانات.
أيضًا عند فرض إيقاف أحد التطبيقات، لن تتأثر بيانات التطبيق المحفوظة مسبقًا أو بيانات ذاكرة التخزين المؤقت. لذلك، فإن فرض إيقاف التطبيق ليس له أي تأثيرات لتوفير التخزين. سيتم إلغاء تحميل الذاكرة (RAM) التي يشغلها أو يستخدمها التطبيق فقط وإتاحتها للتطبيقات الأخرى. وبالتالي، قد يؤدي ذلك إلى زيادة سرعة هاتفك وأدائه. لذلك إذا كنت تبحث عن تحرير مساحة على جهاز اندرويد أو iOS الخاص بك، فإن فرض إيقاف التطبيقات هو الإجراء الخاطئ!
وفي النهاية، هناك عدة طرق يمكن من خلالها أن يؤثر إيقاف التطبيق بقوة على أدائه وأداء التطبيقات الأخرى. كما ذكرنا سابقًا، قد يساعد فرض إيقاف تطبيق معطّل في استعادة أدائه إلى الوضع الطبيعي. وقد يعمل التطبيق بشكلٍ أفضل وأسرع عند إعادة تشغيله، ونادرًا ما تكون النتيجة عكسية. وبالمثل، عندما تفرض إيقاف أحد التطبيقات خاصةً التطبيقات كثيفة الاستخدام لوحدة المعالجة المركزية وذاكرة الوصول العشوائي، فقد تعمل التطبيقات الأخرى بشكل أفضل وأسرع مع إبقاء إيقافه. هذا لأن فرض إيقاف التطبيق يحرر المزيد من الذاكرة لتستخدمها التطبيقات الأخرى.

ما علاقة الإيقاف الإجباري بتوفير طاقة البطارية؟ 

inCollage 20210906 230117438 - الثالثة بريس

اعتمادًا على حالة التطبيق، قد يعطي فرض إيقافه تأثير بسيط لتوفير البطارية أو قد لا يؤثر نهائيًا. لنوضح الأمر أكثر، مثلًا إذا كان التطبيق غير نشط أو معلق / مصغر في الخلفية ولا يستخدم طاقة وحدة المعالجة المركزية، فإنه يستهلك بجانب عدم وجود طاقة للبطارية. لذلك، قد لا يؤدي فرض إيقاف التطبيق إلى توفير بطارية جهازك. لذلك، للتحقق من مقدار استهلاك البطارية الذي يستهلكه التطبيق، اتبع الخطوات التالية؛ بالنسبة للآيفون: انتقل إلى الإعدادات> ثم البطارية، من المفترض أن ترى في الجزء السفلي من الصفحة قائمة بالتطبيقات واستخدام البطارية لكل منها (٪) خلال الـ 24 ساعة الماضية. 
أما بالنسبة لأجهزة الاندرويد: توجه إلى الإعدادات> وحدد البطارية> اضغط على أيقونة ثلاثية النقاط في الزاوية العلوية من صفحة قائمة البطارية وحدد استخدام البطارية أو من خلال النقر على الرسم البياني لاستهلاك البطارية. هنا من المفترض أن ترى مقدار استهلاك التطبيقات لبطارية جهازك بالإضافة إلى النسبة (٪) الذي استخدمته منذ آخر مرة قمت فيها بشحن هاتفك. وبالتالي، سيؤدي الإيقاف الإجباري للتطبيق الذي ستنفذ البطارية إلى توفير الطاقة فقط إذا ظل التطبيق مغلقًا. وسيستأنف التطبيق استهلاك البطارية بمجرد إعادة تشغيله. لذلك تأكد، أنه ما لم يستخدم التطبيق قدرًا كبيرًا من طاقة جهازك (خاصة في الخلفية)، فلن يؤدي فرض إيقافه إلى توفير عمر البطارية! 

كيفية تفعيل الإيقاف الإجباري على اندرويد وآيفون 

inCollage 20210906 230146416 - الثالثة بريس

إن فرض إيقاف تطبيق على أجهزة iOS أمر سهل للغاية ويكون مضمنًا؛ فقط مرر لأعلى التطبيق في iOS App Switcher. أما بالنسبة لأجهزة اندريد، فيجب عليك التوجه إلى الإعدادات> التطبيقات والإشعارات> معلومات التطبيق> تحديد التطبيق والنقر على خيار فرض الإيقاف أو “Force stop”. وبمجرد إيقاف التطبيق بالقوة، لا يمكن عكس الإجراء. حيث يظل التطبيق مغلقًا حتى تقوم بتشغيله يدويًا مرةً أخرى. أي أن إعادة فتخ التطبيق هي الطريقة الوحيدة للتراجع عن الإيقاف الإجباري. 
في الخلاصة كما ذكرنا في هذا المقال، يوصى بفرض إيقاف التطبيق فقط عندما يكون معطلًا. لأنه إذا كنت بحاجة إلى توفير طاقة البطارية، فسيكون إغلاق التطبيق بالطريقة المعتادة كافيًا ولا حاجة للتورط أكثر! 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.