سعد وقّاص: أوّل مغربي يفوز بجائزة الأميرة ديانا الدولية

سعد وقّاص: أوّل مغربي يفوز بجائزة الأميرة ديانا الدولية

2021-07-02T16:29:49+01:00
2021-07-02T16:29:51+01:00
سياسة
2 يوليو 2021

بفضل مجهوداته ومبادراته المجتمعية في مجال التوعية الصحّية بالمغرب، حاز الشاب سعد وقاص، الذي يتابع دراسته بالسنة الأخيرة بكلية الطب والصّيدلة بالرباط، على جائزة الأميرة ديانا للقادة الشباب لسنة 2021، في حفل تتويجي افتراضي بداية الأسبوع الجاري.

ويُعتبر سعد وقاص أول مغربي يحوز على هذه الجائزة البريطانية المعروفة دوليا، والتّي تُمنح للشباب الناشط في العمل الاجتماعي والإنساني حول العالم.

وعبّر أوّل فائز مغربي بالجائزة في تصريح لـ « منارة »، عن فخره بهذا التتويج فهو « يدل على أنّ الشّباب المغربي لديه حضور ولديه طاقات يُمكن إبرازها على المستوى العالمي »، إضافة إلى شعوره بالامتنان « فهذا يثبت أهمية المجهودات التي يقوم بها طلبة الطّب المغاربة في مجال التوعية الصحّية ».

وقال ذات المتحدث إنّ هذه الجائزة ستزيد من طموحه وطموح الشباب المغربي للفوز بجوائز عالمية، من خلال مواصلة انخراط الشباب في العمل الجمعوي في الميدان الصحّي بصفة خاصّة.

ويشتغل سعد وقّاص منذ ثمان سنوات في العمل الجمعوي الشبابي، كمُدرّب عالمي في مجال التوعية الصحّية، وذلك على المستويين المحلي والدولي، إذ سبق له أن سيّر الحملة الدولية لطلبة الطّب ضد كوفيد 19 سنة 2020 في إطار الفيدرالية الدولية لطلبة الطّب.

ويُواصل سعد وقّاص مبادراته لتوفير الولوج للخدمات الصحّية والتوعية الصحّية للساكنة الهشّة، من خلال تنظيم القوافل الطبّية التّي تستهدف بالخصوص المناطق النائية بالمغرب.

وتأسّست جائزة الأميرة « ديانا » البريطانية عام 1999، تخليدا لذكرى الأميرة ديانا، وتُمنح للشباب ما بين 9 و25 سنة، تقديرا للعمل الذي يقدمونه للمجتمع.

فاطمة الزهراء الحور

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.