روما تطرد دبلوماسيين روسيين وموسكو تأسف

روما تطرد دبلوماسيين روسيين وموسكو تأسف

سياسة
1 أبريل 2021

أعلن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الأربعاء، أن “بلاده طردت دبلوماسيين روسيين على خلفية توقيف ضابط في البحرية الإيطالية أثناء تسليمه وثائق سرية لمسؤول عسكري روسي”.

وكتب دي مايو، في منشور عبر فيسبوك، “عندما تم استدعاء السفير الروسي في روما سيرغي رازوف إلى وزارة الخارجية، عبرنا عن احتجاج الحكومة الإيطالية الحازم، وأعطينا إخطارًا بالطرد الفوري للمسؤولين الروس المتورطين في هذه القضية الخطيرة للغاية”.

وأضاف الوزير الإيطالي “أتوجه بالشكر إلى جهاز المخابرات، وكافة أجهزة الدولة التي تعمل من أجل أمن بلادنا بشكل دائم”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية استدعاء سفير الاتحاد الروسي لدى روما رازوف، على خلفية قضية “تجسس لصالح موسكو”.

وأوضحت الخارجية الإيطالية، في بيان، أن “الاستدعاء جاء بناءً على تعليمات من وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في أعقاب توقيف ضابط بالبحرية الإيطالية بتهمة التجسس لصالح روسيا، بعد أن نقل وثائق سرية للغاية إلى ضابط عسكري روسي معتمد لدى سفارة بلاده في إيطاليا، مقابل أموال”، دون الكشف عن هوية الضابطين المذكورين.

وفي معرض ردها على القرار الإيطالي المذكور، أعربت الرئاسة الروسية (الكرملين) عن “أملها في ألا تتضرر العلاقات بين البلدين”، بحسب موقع “روسيا اليوم” المحلي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي: “لا نملك حتى الآن معلومات عن أسباب وملابسات توقيف ضابط من فريق الملحق العسكري الروسي في روما”.

وتابع قائلاً: “على أي حال، نأمل في الحفاظ على الطابع الإيجابي والبناء الذي تتمتع به العلاقات الروسية-الإيطالية، واستمراره”.

بدورها، أعربت الخارجية الروسية، في بيان، عن أسفها إزاء الإجراء الإيطالي، قائلةً: “نعمل حاليا على كشف ملابسات القرار المذكور، وسنعلن بشكل منفصل عن خطوات محتملة من جانبنا ردا على هذه الخطوة التي لا تتناسب مع مستوى العلاقات الثنائية”، بحسب وكالة “تاس” المحلية.

وصباحالاربعاء, أعلنت وحدة العمليات الخاصة في قوات الدرك (الكارابينييري) أنها أوقفت، بتوجيه من مكتب المدعي العام في روما ، ضابطًا في البحرية الإيطالية، وضابطًا في القوات المسلحة الروسية معتمد لدى سفارة بلاده في إيطاليا بتهمة التجسس، بحسب “أنسا”.

وأفادت الوحدة بأن “التوقيف جاء في أعقاب عملية مداهمة نفذتها وكالة الأمن الإيطالية بالتعاون مع قوات الدرك خلال اجتماع سري عقده المسؤولان العسكريان، الثلاثاء، وضبطا متلبسين بعد أن سلم الضابط الإيطالي وثائق سرية لنظيره الروسي مقابل مبلغ من المال”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.