روسيا ترد بشكل حاد على تسريبات ظريف المتعلقة بها

روسيا ترد بشكل حاد على تسريبات ظريف المتعلقة بها

أسماء غازي
سياسة
1 مايو 2021

ردت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، على ما أثير في تسريبات وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، المتعلقة بها.

وقالت موسكو بشكل حاد لإيران؛ إنه بدون مساعدتها لم يكن لاتفاق النووي الإيراني أن يرى النور، وفق قولها.

وكشف ظريف دورا روسيا “تخريبيا” في المباحثات النووية التي توجت باتفاق النووي عام 2015، واتهمها بالسعي لإفشال هذه المباحثات.

وقال ظريف؛ إن “روسيا كانت عازمة ألا يتم التوصل إلى اتفاق النووي”، مضيفا أن “الروس لم يتوقعوا أن يتم الوصول إليه، وفي الأسابيع الأخيرة من المفاوضات عندما وجدوا أنها ستتوصل إلى نتيجة، بدؤوا بتقديم مقترحات جديدة” لعرقلة الوصول إلى الاتفاق”.  

وأشار إلى أن روسيا وفرنسا اقترحتا إجبار إيران على الحصول على تصريح من مجلس الأمن لتمديد الاتفاق النووي كل ستة أشهر مرة واحدة، أي “أن تضطر إيران للتفاوض كل ستة أشهر مع الخمسة أعضاء الدائمين، والـ10 أعضاء غير الدائمين في المجلس لتمديد الاتفاق”. 

إجراءات إيرانية ضد أشخاص على صلة بالتسريبات

في سياق آخر، منعت السلطة القضائية في إيران، 15 شخصا على صلة بتسجيل اللقاء المسرب لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من مغادرة البلاد، حتى اكتمال التحقيقات.


ونقلت وكالة “إيسنا” الإيرانية عن مصدر في السلطة القضائية، أمس الخميس، أنباء تفيد بـ”صدور قرار بمنع خروج 15 شخصا من الأراضي الإيرانية، كانوا على صلة بتسجيل اللقاء مع وزير الخارجية ظريف الذي تم تسريبه مؤخرا”.

وأكدت المصادر التي نقلت عنها الوكالة، أن “القضاء الإيراني بصدد محاكمة الضالعين في تسريب اللقاء”.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد علق لأول مرة، الأربعاء، على التسريبات الصوتية لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، قائلا؛ “إنها تهدف إلى إحداث بلبلة خلال المحادثات المتعلقة ببرنامج إيران النووي”.

وأشار إلى أن هناك شخصا أو جماعة سرقت الملف الصوتي من أرشيف الحكومة، داعيا السلطة القضائية والبرلمان وهيئة الإذاعة والتلفزيون إلى التعامل بهدوء وصبر مع الملف المسرب، ومعرفة ملابسات السرقة.

يذكر أن التسريب احتوى على انتقاد حاد من ظريف للحرس الثوري وقائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، الذي قتل بغارة أمريكية في العراق.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.