روبرت إف كينيدي: الإفراج المشروط قد يمنح لقاتل المرشح الرئاسي الأوفر حظا في انتخابات 1968

روبرت إف كينيدي: الإفراج المشروط قد يمنح لقاتل المرشح الرئاسي الأوفر حظا في انتخابات 1968

أسماء غازي
سياسة
29 أغسطس 2021

صوتت لجنة لإطلاق السراح المشروط في ولاية كاليفورنيا الأمريكية لمصلحة إطلاق سراح سرحان بشارة سرحان المدان بقتل المرشح الرئاسي روبرت إف كينيدي في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 1968.

وقضى سرحان سرحان 53 سنة في السجن بعد إطلاق النار على روبرت إف كينيدي، المرشح الأوفر حظا في الانتخابات عقب خطاب أدلى به أمام أحد الفنادق في مدينة لوس أنغليس، وهو الحادث الذي يُقال إنه غير مجرى التاريخ.

ولا يعني التصويت، الذي خلص إلى أن سرحان لا يشكل تهديدا للأمن العام، بالضرورة أن يطلق سراحه بالفعل.

ويبقى القرار عقب توصية لجنة إطلاق السراح المشروط في يد حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسام فيما يتعلق بتنفيذ تلك التوصية.

وقال سرحان لمفوضي لجنة إطلاق السراح المشروط: “الشاب المندفع الذي كان أنا في ذلك الوقت لم يعد له وجود الآن”.

وتابع: “كان كينيدي أمل العالم وأنا أصبتهم وآذيتهم جميعا، ويؤلمني كثيرا أنني خضت تلك التجربة وأن أعرف كم هو عمل مروع”، وفقًا لسوشيتيد برس، وكالة الأنباء الوحيدة التي سُمح لها بحضور جلسة الإفراج المشروط.

روبرت إف كينيدي

وقال مكتب المحامي العام المحلي في لوس أنغليس إنه لن يعارض قرار إطلاق السراح.

يُذكر أن هذه هي المرة السادسة عشرة التي يطلب فيها القاتل فلسطيني المولد البالغ من العمر الآن 77 عاما الإفراج المشروط عنه.

ومنذ القبض عليه بعد ارتكاب الحادث، يردد القاتل أنه نفذ جريمته بسبب دعم عضو مجلس الشيوخ آنذاك روبرت إف كينيدي لمنح إسرائيل مساعدات أمريكية. وأكد أيضا أنه في الوقت الحالي لا يتذكر بوضوح تفاصيل الهجوم.

وجاء قرار لجنة إطلاق السراح المشروط بعد أن ناشد اثنان من أبناء كينيدي اللجنة للإفراج عن قاتل والدهم.

وقال دوغلاس كينيدي: “أنا مقتنع تماما بأنه ينبغي أن يطلق سراح أي سجين لا يشكل خطرا على نفسه أو على العالم”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.