رمضان مدرسة متكاملة لتطوير إرادة الفرد وتقوية الوشائج الاجتماعية

رمضان مدرسة متكاملة لتطوير إرادة الفرد وتقوية الوشائج الاجتماعية

محمد غالب
ثقافة، أدب، تاريخ
18 مايو 2020

قال أستاذ الدراسات الإسلامية والخطيب بالمجلس العلمي المحلي للرباط، عبد الكامل بولعمان، إن شهر رمضان يعد مدرسة متكاملة في كل الجوانب تمكن الفرد من تطوير إرادته وشخصيته كما تقوي الوشائج الاجتماعية.

وأضاف الأستاذ بولعمان، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة شهر رمضان الفضيل، أنه حتى يتم استلهام بعض الدروس من هذه المدرسة يمكن الوقوف على بعض منها، من قبيل أن الصيام وقاية وحماية « الصيام ج ن ة » أي أنه سترة من الآثام أو من النار أو من جميع ذلك.

وقال إن الصيام مدرسة لتعليم وتدريب الأفراد على عدد من القيم التربوية، كما هو الشأن في بقية شعائر الدين، كما أنه تخليص للإنسان من رق الشهوة والعبودية للمادة، وتربية عملية على ضبط الغرائز والسيطرة عليها، وإشعار للإنسان بأن مفهوم الحريات مقيد بخير الإنسان وخير الناس الذين يعيش معهم، مبرزا أن ذلك مجهود شاق يعو د الصبر والتحمل، ويعل م قوة الإرادة ومضاء العزيمة، وي ع د الإنسان لمواجهة احتمالات الحياة بحلوها ومرها، وسائر تقلباتها، ليصل بالنفس إلى أعلى مقاماتها، ويستطيع أن يتحمل تبعات النهوض بمجتمعه عن جدارة.

وبخصوص مراتب الصيام في مدرسة رمضان، ذكر الأستاذ بولعمان بأن الإمام الغزالي قسمها، في مصنفه « إحياء علوم الد ين » إلى ثلاث مراتب هي صوم العموم وصوم الخصوص وصوم خصوص الخصوص.

وأوضح أن المقصود بصوم العموم هو الصوم الذي يشترك فيه كل الناس على اختلاف هم، ويتمثل في الإمساك عن الطعام والشراب وشهوة الفرج، بينما صوم الخ ص وص هو صوم الص الحين، ويزيد على صوم الع م وم صوم بقي ة الجوارح، بمعنى ك ف ها عن الآثام والمعاصي؛ أما صوم خ ص وص الخ ص وص فهو صوم الأنبياء والصديقين والمقربين، الذين يجمعون ما سبق من الص و م ي ن ، ب جانب صوم القلب عن اله مم الدني ة، والأفكار الدنيوي ة.

وبين، في هذا السياق، أنه إذا ما دخل المسلم مدرسة الصيام فإن ه ي ت ع ل م فيها دروس ا عظيمة الشأن، لا يجدها في أي مدرسة دنيوية ، وتتمثل هذه الدروس في تقوى الله، إذ الت ق وى هي الغاية الع ظ مى من و ر اء الص يام؛ لذلك قال الله تعالى « ي ا أ ي ه ا ال ذ ين آ م ن وا ك ت ب ع ل ي ك م الص ي ام ك م ا ك ت ب ع ل ى ال ذ ين م ن ق ب ل ك م ل ع ل ك م ت ت ق ون « .

وتظهر التقوى، يضيف الأستاذ بولعمان، في الخشية من الله، ومراقبته في كل الأعمال، والالتزام ب أوامره ونواهيه، فالصوم يورث الخشية، وينمي ملكة المراقبة، ويوقظ الضمير، ويدفع صاحبه إلى الامتثال لأوامر الله ونواهيه.

ومن بين هذه الدروس قوة الإرادة والص بر والت ح م ل، فالص وم فيه م ش ق ة من الجوع والع ط ش، وفيه م ق او مة للش هوات والم ل ذ ات، وص ب ر عليها، وكذا ج هاد الن فس والشيطان، والصوم ج ن ة أي الو قاية من المنكرات والش رور، وإضعاف سلطان العادة، إذ ف ي بعض الأحيان ي ت ع و د المسلم على عادة سيئة مثل عادة التدخين، وي م ار سها ب ش ك ل م ت و اصل، فيأت ي الص يام وي ح ول بينه وبين هذه العادة بالتدريج.

يضاف إلى ذلك، يقول الأستاذ بولعمان، الإحساس بالف ق راء، فالص يام ي ف ج ر ينابيع الرحمة والعطف في ق ل وب الأغنياء، ويدفعهم إلى م و اساة الذين ضاق ت ب ه م س ب ل العيش، بعد أن أ ح سوا ب أ ل م الجوع، كما أن الص وم فيه صح ة للجسد، حيث أثبت الط ب الحديث فوائده المتعددة.

وخلص الأستاذ بولعمان إلى أن الدروس التي ي ت ع ل مها المسلم من مدرسة الصيام لا تنتهي عند هذا الحد؛ ولكن هناك دروس ا لا ت ح صى، فالص وم فيه معنى الم س او اة بين الأغنياء والفقراء في الحرمان، وترك الت م ت ع بالش هوات، وفيه إشعار ب و ح دة المسلمين ، حيث إن ك ل المسلمين في جميع بقاع الأرض يصومون هذا الشهر العظيم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.