رسالة إلى الإخوة الإسلاميين بالجزائر

رسالة إلى الإخوة الإسلاميين بالجزائر

أ.محمد الهلالي

محمد غازي
ثقافة، أدب، تاريخمقالات الرأي
7 ديسمبر 2020
رسالة إلى الإخوة الإسلاميين بالجزائر
أ.محمد الهلالي

يتابع نظراؤكم الاسلاميين في المغرب مواقفكم من قضية الصحراء، وهي مواقف ليس فيها أي جديد، رغم ما يجري حولكم من تحولات وما تتابعونه في محيطكم من متغييرات تحفز تطلعات الوحدة والتكتل وتشجع طموحات العمل المشترك فيما ينفع تنمية الاوطان ونهضة الأمم، وما يفيد في تحقيق التصالح مع منطق التاريخ وحتمية الجغرافيا وروح ومقاصد الشريعة ومنطق الحضارة وعمرانها.

إن الانطلاق من المرجعية الاسلامية والانحياز إلى خيارات الأمة في الوحدة ومناهضة مخلفات الاستعمار في التجزئة يقتضي تجاوز أخطاء الماضي والتحرر من الارتهان إلى ظروف الحرب الباردة، التي فرضتها الامبريالية على شعبينا وبلدينا في زمن الصراع على النفوذ والمصالح، وعصر التسابق على منابع المواد الخام وأسواق تصريف فوائض الإنتاج، وما خلفه ذلك من صراعات وخصومات ومنافسة على الزعامة بين نخب جيل التحرير في بلدينا مما أدى إلى إضعافهما وحال دون التسابق الجاد على حجز مكانة لائقة بهما في سلم التنمية البشرية والترتيب المناسب لهما في تصنيف الاقتصادات الصاعدة والامم الناهضة.
قد تظنون أن عتابنا عليكم هو بسبب تماهيكم مع المواقف الرسمية لبلادكم أو بسبب تبنيكم ما يخدم دولتكم أو يراعي مصالحها وأمنها القومي أو أننا نستكثر عليكم أن تنحازوا إلى ما يمثل صالح وطنكم وما يبرهن على وطنيتكم ويدفع عنكم شبهة تسبيق الولاء للامة على الولاء للوطن… كلا ثم كلا.
وإنما عتابنا هو بسبب عدم فاعليتكم في منع الإنسياق وراء ما يتوهمه حراس معبد سايس- بيكو، على أنه مصلحة وطنية، وهو في جوهره تركة استعمارية.
إننا لا نريد منكم إلا ان تكونوا في طلائع من يخدم بلادكم فعلا، ومقدمة من يرعى مصالحها حقا لا توهما، وأن تدفعوها الى الانحياز الدائم إلى مبادىء الحق والعدل صدقا، لا إلى الجور والظلم حقيقة، وإلى المبادئ والقيم الدائمة وإلى المصالح المشروعة وليس المصالح الشخصية والتقديرات المزاجية.
كما أننا لا نأمل منكم سوى ان تسهموا في تحرير بلدكم من جميع الأغلال التي وضعتها السياسات الخاطئة التي تناضلون في مستويات آخرى من أجل التحرر منها، في حقل الاقتصاد وفي حقل تداول الثروة او في حقل تعزيز الديموقراطية وحقوق الإنسان في حقل السياسة، وأن تسهموا في جعل المصالح العليا لبلدكم تسمو على ما سواها من أوهام وأهواء جنبا الى جنب مع مساعيكم اليوم الى التحرر من الاستبداد والفساد، وبنفس مسعى الامس للتحرر من الاستعمار والتبعية.

وحتى لا تذهب بكم الظنون كذلك، فإننا لا نريد منكم أن تتخذوا موقفا مجامل لنا أو داعم لبلدنا على حسابكم او ضد بلدكم، لاعتبارات تتعلق بالمرجعية الاسلامية أو المنهجية الوسطية التي نتشاطرها معكم… كلا ثم كلا، إنما نريدكم أن تكونوا أكثر فائدة في خدمة بلادكم في المقام الأول، وأكثر قدرة على صيانة ثروات ومقدرات شعبكم وخدمة أمن بلادكم القومي حقيقة لا توهما، وأن يكون اسهامكم في خدمة القيم الجامعة والمصالح الحيوية لفاعلية بلادكم في وحدة وأمن واستقرار ونهضة المنطقة التي نتقاسم معكم قدر الجوار الجغرافي فيها وقدر التاريخ الحضاري للأمة التي تجمعنا معا أواصر الانتماء اليها.
لكننا في المقابل، لا نخفي عليكم أننا نحرص على أن لا يسبقكم غيركم من أصحاب المرجعيات المنافسة إلى هذا الفضل وهذا الفهم، لاسيما في ضوء ما بدا يخرج الى العلن من مواقف جديدة ودعوات جريئة لطي صفحة “النيف العنيدة المتجافية” وبدء صفحة العقل والاخوة المتصافية.
لذلك وقطعا لهذه الظنون، فإنه ليس من اللائق بنا ان نطلب منكم ولا بكم ان تستجيبوا لأي موقف فيه ضرر بالمصالح الحقيقية لبلادكم أو فيه محاباة لمصالح بلادنا على حساب بلادكم، لكننا لن نتوانى ولن نكل أو نمل في ان ندعوكم ونجدد الدعوة اليكم والى كل الفضلاء من الوطنيين والديموقراطيين في بلادكم من أجل الانحياز الى الموقف الراشد القمين بالمساعدة على الفرز بين الوهمي والحقيقي من المصالح المشروعة وبين النافع والضار من اسباب الاستقرار ودعائم الامن وموجبات الرخاء لشعبينا وبلدينا.

إن ما لا تدركونه وانتم تصرون على تكرار موقف تقليدي موروث من الحقبة الماضية، هو أن التاريخ وصناعته والحضارة ودورات العمران فيها، انما يتم بالمواقف التاريخية المقدامة وبالحسابات الجيوستراتيجية الصحيحة والمقاربات الاستباقية الراشدة، وليس بإنصاف المواقف او بموقف اللاموقف، لأن رائد القوم لا يكذب أهله.
عندما كنتم في وضع المضطر للتماهي مع ما تعتبرونه مواقفا لدولتكم ومن مقتضيات السيادة الخارجية التي لا تملك الاحزاب المرخص بها ان تخرج عنها، كانت الاعذار ملتمسة ومتفهمة من منطلق استحضار فقه الاستطاعة وفقه الرخصة بالنسبة لمن أكره على التجزئة وقلبه مطمئن بالوحدة.

غير أن التطورات اليوم لم تعد تسمح للقوى الحية من امثالكم أن تفوتوا على بلادكم فرصة الاستفادة من التحولات التي يعيشها العالم ومعه المنطقة، لتسهموا ولو بالتدرج في ترجيح الموقف الكفيل بدفع بلادكم للانخراط في استحقاقات المرحلة التي تتهيئ المنطقة برمتها للولوج إليها.

إخوتنا الأعزاء بالجزائر الشقيقة، إننا نتابع باهتمام ما بدأ يتململ في المواقف المعبر عنها من قبل بعض الشخصيات السياسية او العسكرية أو الثقافية أو الشعبية أو الاعلامية، وقد كان بودنا ان نراكم ضمن هذه الطليعة وفي مقدمة هذه الموكب بل أن تكونوا من أولي السبق ومن أهل العزم في المبادرة إلى التغيير الفعلي والبناء لفائدة بلدكم ودولتكم وتطلعات شعبكم.
وقد يتذرع البعض بأن السياسة تقتضي أن تتبنى الاحزاب الوطنية الموقف الرسمي لدولتها، لكن مقتضى السياسة النافعة المبنية على المقصد الشرعي والتقدير المصلحي المعتبر الذي نتقاسم معكم الانطلاق منه يستجوب اعمال،”الدين النصيحة لله ولرسوله ولائمة المسلمين وعامتهم” وإعمال القاعدة الشرعية “لا طاعة في معصية”، وهي من الضابط للحكم العام المستخلص من آية “أطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولي الامر منكم”، وأن المناط في دعم المواقف الرسمية هو الحق والعدل لا العسف والجور.
وإعمالا لهذا الفهم الشرعي والمنهج المقاصدي، فقد سبق لإخوانكم في المغرب أن انحازوا الى خيارات الأمة في قضية الشعب المالي الشقيق رغم إكراهات وضرورات الانظمة.

وحتى لا يفهم أننا نحملكم ما لا تطيقون، فإننا نذكركم بالمواقف المبدئية التي حفظها التاريخ لشخصيات وهيئات سياسية يسارية واسلامية، لا يزايد أحد على حرصها على مصلحة الجزائر ولا على وطنيتها، كما نذكركم بالمواقف المستجدة التي أصبحت أكثر ادراكا للمعطيات الجديدة، واكثر تعبيرا عن صوت الحكمة والعقل في الآونة الأخيرة.
فهل من اللائق بمرجعيتكم وتاريخكم أن تتاخروا عن تعزيز هذا المسار الذي يتصدره اشخاص رفيعي المستوى، وعلى رأسهم السيد عمار سعيداني من قياديي جبهة التحرير، حيث أكد على ان ” الصحراء الغربية من الناحية التاريخية مغربية وفي الحقيقة أيضا هي مغربية، وليست شيئا آخر، وأنها اقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين، وإن الجزائر التي تدفع أموالاً كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليساريو منذ أكثر من 50 سنة. دفعت ثمنًا غاليًا جدًا دون أن تقوم المنظمة بشيء أو تخرجُ من عنق الزجاجة.
وأن الظرف مناسب، لأن هناك انتخاب رئيس جديد وتغير في النظام التونسي، والجزائر مقبلة على انتخابات وهناك تغير في النظام، كما أن ليبيا تعيش تحولًا، وهذا يمكن أن يؤدي لإعادة إحياء المغرب العربي كما طالب به قدماء جبهة التحرير وأيضًا الأحزاب الوطنية في كل من المغرب، الجزائر، تونس وشمال إفريقيا “.
وختم بتصريح لا لبس فيه يعتبر أن موضوع الصحراء يجب أن ينتهي وتُفتح الحدود البرية المغلقة بين الجزائر والمغرب مُنذُ أبريل 1994.

إن هذا الموقف يندرج في اطار مقولة من كان يحب بلاده، فليقل لها الحقيقة كما هي، لا كما يحب أن يسمعها ساستها، لان ذلك هو الموقف الاكثر خدمة لمصالح جزائر المستقبل واكثر تماهيا مع روح العصر ومع المرحلة الجديد القادمة.
إن ما نتطلع إليه هو ان يكون موقعكم في هذه الجزائر الجديدة أكثر تاثيرا، وأن يكون إسهامكم ودوركم فيها أقوى في ترجيح التحول النافع لجزائر متصالحة مع نفسها ومتصالحة مع محيطها وذات مكانة تليق بها وبموقعها ومقدراتها وتضحيات شعبها في مستقبل المنطقة.

ايها الاحباب الكرام
إنه إذا كان “الفقه الرخصة من ثقة” فان الفقه السياسي هو “النصح عن وطنية”، وإذا كان منهج التدرج وفقه الاستطاعة والتحاكم إلى فقه المصالح والمفاسد، وفقه المآلات لم يسمح فيما مضى بقول “كلمة حق في وجه سياسة جائرة” أو في تنزيل المبادئ على واقع متحرك، فليس أقل من ان يكون موقف الاحرار اليوم هو الانحياز إلى خندق الاعتدال والتحيز إلى الفئة التي تبحث عن “كلمة السواء” والاصطفاف مع من يدعو إلى جعل “الجهود تنصب على تهييء الأجواء لحل سياسي أخوي وسليم” لقضية الصحراء، والتشجيع على تعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين المغربي والجزائري، وبين شعوب وبلدان المنطقة المغاربية بشكل عام، بما يهيء الأجواء، “لحل أخوي سياسي سليم وصحيح في قضية الصحراء وغيرها من القضايا”. كما يقول بذلك بعض الساسة والقادة الاسلاميين عندكم.
وفي الاخير، تقبلوا تحيات وسلام أخ وصديق لكم حريص على تواصل التناصح والتواصي بالحق بيننا وبينكما بنفس حرصه على تبادل التصافي الود الاخوي معكم.
والله من وراء القصد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.