ردا على هجوم مطار كابول.. واشنطن توجه ضربة جوية ضد “داعش”

ردا على هجوم مطار كابول.. واشنطن توجه ضربة جوية ضد “داعش”

أسماء غازي
سياسة
29 أغسطس 2021

شنت الولايات المتحدة الأمريكية ضربة جوية على أحد أعضاء تنظيم “الدولة الإسلاميّة في خراسان” المرتبط بتنظيم “داعش”، وذلك في رد على الهجوم الدموي الذي وقع يوم الخميس في مطار كابول وأودى بحياة العشرات.

أعلن الجيش الأمريكي الجمعة أنّه نفّذ ضربة بطائرة مسيّرة ضدّ أحد « مُخَطّطي » تنظيم الدولة الإسلاميّة في خراسان الذي كان أعلن في وقت سابق مسؤوليّته عن التفجير الانتحاري في مطار كابول.

وقال الكابتن بيل أوربان من القيادة المركزية في بيان إنّ الغارة الجوّية التي نفّذت بواسطة طائرة بلا طيّار « وقعت في إقليم نانغارهار بأفغانستان ».

وأضاف « المؤشّرات الأولية تدل إلى أنّنا قتلنا الهدف. لا عِلم لنا بسقوط أيّ ضحايا مدنيّين ».

ونُفّذت الضربة من خارج أفغانستان في الوقت الذي استمرت فيه عمليات الإجلاء من مطار كابول الخاضع لمراقبة مشددة.

وهذه أول ضربة ينفذها الجيش الأمريكي منذ الهجوم الذي وقع الخميس في مطار كابول وخلّف ما لا يقل عن 85 قتيلا من بينهم 13 جنديا أمريكيا.

وبعد الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في خراسان، توعد الرئيس جو بايدن بالرد.

وقال لمنفذي الهجوم الأكثر دموية الذي يستهدف الجيش الأمريكي في أفغانستان منذ عام 2011 « سنلاحقكم ونجعلكم تدفعون الثمن ».

في خطاب ألقاه في البيت الأبيض ووصف فيه جنود بلاده الذين قتلوا في الهجوم الانتحاري بأنّهم « أبطال »، قال بايدن « لأولئك الذين نفّذوا هذا الهجوم وكذلك لأي شخص يتمنّى الضرر لأمريكا، اعلموا هذا: لن نسامح. لن ننسى. سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن ».

كما جدّد بايدن التزامه إنجاز انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان في 31 غشت على الرّغم من الأصوات التي تطالبه، وبعضها من داخل حزبه، بالبقاء لما بعد هذه المهلة النهائية من أجل استكمال عمليات الإجلاء.

وأضاف « نظراً إلى أنّه من الممكن جداً أن يقع هجوم جديد، فقد خلُص الجيش إلى أنّه هذا ما يتعيّن علينا فعله، وأعتقد أنّهم (العسكريون) على حقّ ».

وقال « الولايات المتحدة لن تسمح بترهيبها »، مضيفاً « لن نسمح لإرهابيين بأن يثبطوا عزيمتنا. لن ندعهم يوقفون مهمّتنا. سنواصل عمليات الإجلاء ».

وبلغ التوتّر ذروته في أفغانستان، قبل أيّام من الموعد النهائي لانسحاب الجنود الأمريكيّين وانتهاء عمليّات الإجلاء في 31 غشت، بعد عقدين من الحرب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.