رباح: الأوراش المستقبلية تحتاج لمنتخبين “صحاح” وليس فاعلين منفوخين بالإشهار والمال

رباح: الأوراش المستقبلية تحتاج لمنتخبين “صحاح” وليس فاعلين منفوخين بالإشهار والمال

أسماء غازي
سياسة
8 سبتمبر 2021

وجه عزيز رباح، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، رسائل للمواطنين والمواطنات ترتبط باختيارهم للحزب المناسب لتدبير أمورهم في المرحلة المقبلة، بما تفرضه من تحديات كبيرة، تحتاج لأحزاب ومنتخبين “صحاح”، وليس إلى فاعلين منفوخين بالإشهارات والمال.

وأكد رباح، أثناء مشاركته في نشرة الظهيرة التي تبثها قناة الأولى، أن التعديلات التي جاءت بها 7 أحزاب والتي تساوي بين الأحزاب الشعبية المجتهدة المؤثرة مع الأحزاب الكسولة، تريد أن تضعف المؤسسات والبرلمان، داعيا “المغاربة ليعاقبوا هؤلاء الذين أضعفوا قيمة أصواتهم.. والتعبئة والمشاركة والتصويت لحزب العدالة والتنمية بكثافة”.

وأشار رباح إلى أن الذين يملكون شركات ولديهم جميع المواد ويرفعون أثمنتها على المواطنين معروفين، حيث ينتمون الى حزبين، فهؤلاء لا يمكن أن يكونوا رحماء بالمواطنين أثناء تدبيرهم للشأن العام، مشيرا إلى أن شركة استغلت تحرير الأسعار في المحروقات وغياب مجلس المنافسة في ظروف معينة لترفع من ثمن المحروقات.

وشدد المتحدث ذاته، على أن المال سيخرب الحياة السياسية والتنمية، وسيأخذ من الصحة وغيرها من المجالات، فالذي يصرف الأموال في الحملة الانتخابية بهذا الشكل، “فإما سرقها أو سيسرقها من بعد”، فالمال، يقول رباح، “لا يصنع القيادات والزعامات التي تحتاج إليها بلادنا في اللحظات الصعبة”.

وبخصوص أولويات الحزب في المرحلة المقبلة، فأكد رباح، أن الحزب سيستمر في عمله الناجح، “فهم يعرفون أن الحزب ناجح، ومازالت لديه شعبية لذلك لجأوا لتعديل القوانين الانتخابية”، ملفتا إلى أن الحزب “سيواصل فتح أوراش كبرى اقتصادية منها واجتماعية مع الاشتغال على تنزيل النموذج التنموي ومواجهة تداعيات جائحة كورونا، مع الدفاع عن قضايانا الوطنية الكبرى، وهذا يحتاج لأحزاب وبرلمانيين “صحاح” وليس فاعلين منفوخين بالإشهارات والمال”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.