دراسة: أكثر من 40% من المهاجرين المغاربة يحولون أمولا لأسرهم في المغرب

دراسة: أكثر من 40% من المهاجرين المغاربة يحولون أمولا لأسرهم في المغرب

خارج الحدود
5 يناير 2020

أظهرت النتائج الأولية للبحث الوطني حول الهجرة، أن أكثر من 40% من المهاجرين المغاربة الحاليين يقومون بتحويل الأموال إلى أسرهم في المغرب.

وأوضح البحث الذي أعدته المندوبية السامية للتخطيط أن أربعة من أصل عشرة أشخاص  (42.3 %) صرحوا أنهم قاموا بتحويل الأموال إلى أفراد من أسرهم أو إلى أشخاص آخرين في المغرب في الـ 12 شهرا التي سبقت البحث.

وتم نشر النتائج الأولية بعد انتهاء المرحلة الأولى من هذه الدراسة الميدانية التي أنجزت على عينة تضم 15.076 أسرة منهت 8.144 أسرة تضم مهاجرين حاليين، و4.072 أسرة تضم مهاجرين عائدين و 2860 أسرة تضم أشخاصا غير مهاجرين، خلال الفترة بين غشت 2018 ويناير 2019.

وأكد البحث أن نسبة الرجال الذين يقومون بتحويل الأموال إلى وطنهم الأم أعلى بكثير من النساء، حيث تقدر على التوالي بـ 49.4 % و26.7 % وتزداد هذه النسبة مع التقدم في السن، منتقلة من 18.2 % بين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 سنة إلى 63.2 % للذين تفوق أعمارهم 60 سنة.

أما المستفيدون من هذه التحويلات فهم بالدرجة الأولى الوالدين 69.9 % مع امتياز لصالح الأم  38.1 % مقارنة مع الأب 31.8 % يليهم الزوج (ة) 17.5 % ثم أشخاص آخرون في المغرب 9.3 %.

وأفاد 80.3 % من المهاجرين الحاليين أنهم قاموا بتحويل الأموال إلى المغرب أكثر من مرة واحدة في السنة و19.7 % مرة واحدة فقط.

من جهة أخرى أكدت الدراسة أن8  من أصل 10 مهاجرين قرروا العودة إلى بلدهم يقيمون في الوسط الحضري، فحسب نتائج البحث بلغ العدد الإجمالي لهؤلاء المهاجرين العائدين إلى المغرب منذ سنة 2000 حوالي 187566 شخصا، 81.2 % منهم يقيمون في المدن.

وتعتبر ثلاث جهات هي الأكثر جاذبية للمهاجرين العائدين، حيث تستقطب مجتمعة ما يزيد عن النصف 51.6 % مهم. ويتعلق الأمر بجهات الدار البيضاء – سطات بنسبة 21.4 % والرباط سلا القنيطرة بنسبة 15.7 %، وبني ملال-خنيفرة بنسبة 14.5 % وتعرف جهات طنجة تطوان الحسيمة وجهة الشرق ومراكش آسفي وضعية متوسطة، حيث تستقطب كل منها حوالي 10 %.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.