دراسة.. أجهزة تنقية الهواء قد يكون ضررها أكثر من نفعها خلال جائحة كوفيد-19

دراسة.. أجهزة تنقية الهواء قد يكون ضررها أكثر من نفعها خلال جائحة كوفيد-19

1 فبراير 2021

اعتبرت دراسة جديدة أن أجهزة تنقية الهواء قد تسبب ضررا أكثر من نفعها أثناء الوباء، ويمكن أن تساعد في نشر قطرات “كوفيد-19” في الأماكن الضيقة.

 وأجرى باحثون في جامعة نيقوسيا في قبرص دراسة بعنوان “فيزياء السوائل”، لإظهار ما يحدث إذا سعل شخص في مصعد مزدحم.

ووفق الدراسة فإن “جهاز تنقية الهواء يقلل من تشتت القطرات ولكنه لا يقضي عليها. إن مدخل الهواء المدمج داخل معدات التنقية يحفز التدفق الذي يمكن أن يزيد من نقل قطرات اللعاب الملوثة في المقصورة”.

 وأضاف الباحثون أن “نتائج الدراسة الحالية وثيقة الصلة بأي مساحات ضيقة، بما في ذلك الغرف الصغيرة في المرافق السكنية أو التجارية، ومواقف السيارات والمتاجر، فضلا عن مقصورة الطائرات والغواصات والمركبات الفضائية”.

 واقترحوا أيضا أنه “يجب أن تهدف أنظمة التهوية والتنقية المستقبلية إلى تقليل انتقال الفيروسات المحمولة جوا من خلال تقليل تشتت القطيرات”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.