حظر بيع هواوي لمعدات 5G في السويد مستمر

حظر بيع هواوي لمعدات 5G في السويد مستمر

24 يونيو 2021

أيدت محكمة سويدية حظرًا على بيع شركة هواوي لمعدات الجيل الخامس 5G في البلاد، مما حطم آمال الشركة الصينية في العودة إلى أوروبا مع زيادة فرص الانتقام المحتمل من جانب الصين ضد شركة إريكسون.

وحظرت هيئة تنظيم الاتصالات السويدية PTS بشكل غير متوقع في شهر أكتوبر شركة هواوي من تزويد شركات الهاتف المحمول السويدية بمعدات الجيل الخامس 5G بسبب مخاوف أمنية أثارتها خدمة الأمن السويدية SAPO، وهو قرار طعنت فيه الشركة الصينية في المحكمة.

وقالت المحكمة في بيان إن أمن السويد له أهمية كبيرة وقد أخذت المحكمة الإدارية في الحسبان أن شرطة الأمن والقوات المسلحة فقط هما اللذان لديهما صورة شاملة فيما يتعلق بالوضع الأمني ​​والتهديد الذي يتهدد السويد.

وقالت هواوي إنها تدرس خياراتها. فيما قال كينيث فريدريكسن، نائب الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في منطقة وسط شرق أوروبا وشمال أوروبا لوكالة رويترز: هذا الأمر متوقع بناء على حقيقة أن المحكمة تبني استنتاجها بشكل أساسي على الافتراضات التي قدمتها SAPO. ونواصل الكفاح من أجل حقنا في أن نكون في السوق السويدية.

استمرار حظر هواوي:

عمدت الحكومات الأوروبية إلى تشديد الرقابة على الشركات الصينية التي تبني شبكات الجيل الخامس بعد الضغط الدبلوماسي من واشنطن، التي تزعم أن بكين قد تستخدم معدات هواوي للتجسس. ونفت هواوي أنها تشكل خطرًا على الأمن القومي.

وكانت رومانيا أحدث دولة منعت فعليًا الشركة الصينية من المشاركة في تطوير شبكات اتصالات 5G في البلاد.

وساعدت مشاكل هواوي شركات مثل نوكيا وإريكسون في الاستحواذ على حصة سوقية في أوروبا.

كما دخلت شركة سامسونج إلى القارة من خلال توقيع صفقة مع مجموعة الاتصالات البريطانية فودافون كعميل لتزويدها بمعدات شبكات 5G .

وردت بكين في السابق بغضب على وصف هواوي بأنها تهديد أمني. وكانت قد طلبت من السويد تصحيح خطأ حظر الشركة على الفور. وأصدرت تحذيراً مستتراً هذا الشهر بأنها قد تتخذ إجراءات انتقامية ضد شركة إريكسون.

وقال متحدث باسم شركة إريكسون: إن قرار قانون التجارة قد يؤثر سلبًا في المصالح الاقتصادية للسويد والصناعة السويدية. بما في ذلك مصالح شركة إريكسون.

وأعربت شركة إريكسون، التي تحصل على 10 في المئة من إيراداتها من الصين، عن مخاوفها بشأن حظر هواوي. وأشارت إلى مخاطر فقدان حصتها في السوق في الصين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.