حركة الجهادفي فلسطين: أدرنا المعركة بالتنسيق مع الفصائل

حركة الجهادفي فلسطين: أدرنا المعركة بالتنسيق مع الفصائل

الثالثة
خارج الحدود
15 نوفمبر 2019

أكدت حركة الجهاد الإسلامي على أنها أدارت جولة التصعيد الأخيرة في قطاع غزة بالتنسيق مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

وأوضح الناطق باسم “الجهاد الإسلامي” مصعب البريم بأن جناح الحركة العسكري “سرايا القدس” هو من أدار المعركة ميدانيا، قائلا “الحركة تسلحت بإجماع على المستوى الشعبي وأيضا على مستوى المقاومة وعلى المستوى السياسي، هذا كان حاضرا ولافتا في الميدان”.

وأشار البريم في حديثه لإحدى الصحف إلى حالة التوافق مع فصائل المقاومة على إدارة المعركة مع الاحتلال بقوله: “في التفاصيل الميدانية كنا متفقين على قرار الرد مع فصائل المقاومة، ومتفقين بإجماع على ما يمكن أن تصل إليه التطورات الميدانية، وما يجب أن تثمره من تطورات وإنجازات سياسية”.

وشدد على أن حركته لم تمنح الاحتلال الإسرائيلي أي فرصة ليمارس سيناريو الاستفراد بالجهاد الإسلامي أو غيره.
وأردف “منعنا سيناريو الاستفراد من خلال وحدتنا وإصرارنا على أن تكون هذه المعركة هي معركة الشعب الفلسطيني ومعركة المقاومة الفلسطينية”.

وحول ما تشهده مواقع التواصل الاجتماعي من حالة جدل بعدم مشاركة فصائل غرفة العمليات المشتركة في التصعيد الأخير إلى جانب “سرايا القدس”، وجه البريم رسالة طمأنة لشعب الفلسطيني قائلا: “شعبنا موحد في خندق المواجهة ضد العدوان الصهيوني في كل الجولات، رسالة المقاومة هي رسالة الوحدة الوطنية، نؤكد أن أي معركة مع العدو وأي عدوان يشنه فمعركتنا هي معركة الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية وهذا ثابت بالنسبة لنا في حركة الجهاد الإسلامي”.

وردا على سؤال حول مواصلة حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري للعمل في غرفة العمليات المشتركة أجاب البريم “سنبقى نحافظ على جسم المقاومة موحد وعلى قرار المقاومة موحد”.

وأكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي على أن الاحتلال الإسرائيلي هو من بدأ العدوان باغتيال القائد بهاء أبو العطا، والمقاومة الفلسطينية دافعت عن شعبها وردت على هذا العدوان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.