حرب الصين ضد العملات المشفرة تصل إلى مستوى جديد

حرب الصين ضد العملات المشفرة تصل إلى مستوى جديد

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
8 يوليو 2021

قال البنك المركزي الصيني إنه دعا إلى إغلاق شركة يشتبه في أنها تقدم خدمات برمجية لمعاملات العملات المشفرة.

كما حذر البيان، الصادر عن مكتب بكين لبنك الشعب الصيني، المؤسسات من تقديم خدمات أخرى تتعلق بالعملات المشفرة، بما في ذلك توفير أماكن العمل أو التسويق.

ويعتبر شن الهجمات ضد العملات المشفرة ليس بالأمر الجديد بالنسبة للصين.

وفي عام 2013، أمرت الدولة مزودي الدفع الخارجيين بالتوقف عن استخدام بيتكوين. وأوقفت السلطات الصينية مبيعات العملة في عام 2017 وتعهدت بمواصلة استهداف بورصات العملات المشفرة في عام 2019.

وعادةً ما تهدأ الأمور وتخفف القواعد في كل مرة تهاجم فيها بكين صناعة العملات الرقمية. ولكن يبدو أن هذه المرة مختلفة.

وحظرت الصين في شهر مايو المؤسسات المالية وشركات الدفع من تقديم الخدمات المتعلقة بالعملات المشفرة.

وفي شهر يونيو، كانت هناك اعتقالات جماعية في الصين لأشخاص يشتبه في استخدامهم للعملات المشفرة بطرق شائنة.

وفي نفس الشهر، زاد المنظمون من الضغط على البنوك وشركات الدفع للتوقف عن تقديم خدمات العملات المشفرة. وعلقت منصة ويبو الحسابات المتعلقة بالعملات المشفرة.

واعتبارًا من شهر يوليو، أصبح نصف معدني بيتكوين في العالم خارج الشبكة بعد دعوة بكين إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين وتداول بيتكوين.

وتبذل الحكومة الصينية كل ما في وسعها لضمان اختفاء عملة بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى من الأنظمة المالية والاقتصاد الصيني.

استهداف العملات المشفرة

من غير المؤكد سبب إعلان الصين الحرب ضد العملات المشفرة في عام 2021. ولكن إحدى النظريات تقول إنها جزء من حملة أوسع النظام قبل الذكرى المئوية للحزب الشيوعي الصيني هذا العام.

وتتخذ الصين إجراءات صارمة ضد كل أنواع السلوك غير المرغوب فيه. ولطالما كان التشفير مرادفًا للجريمة في الصين. وكان من المحتمل أن يكون أكبر مخطط احتيال في مجال العملات الرقمية هو المشروع الصيني Plus.

وفي هذا المخطط، نصب المحتالون 5.7 مليارات دولار من المستثمرين وتم اعتقال العشرات. ويظل ذلك باقيًا في ذاكرة الصين.

وهناك نظرية أخرى مفادها أن الصين تمهد الطريق لليوان الرقمي، وهو عملة رقمية للبنك المركزي قيد التطوير منذ عام 2014.

ويتعلق جزء من الحملة بضمان اعتماد العملة الرقمية للبنك المركزي الصيني، وذلك لضمان أن أنشطة المراقبة المالية قادرة على رؤية جميع الأنشطة الاقتصادية. ويمنح اليوان الرقمي، نظريًا، الحكومة قدرة أكبر على تتبع الإنفاق في الوقت الفعلي.

ولكن بيتكوين واليوان الرقمي مختلفان لدرجة أنه لا يمكن اعتبارهما منافسين مباشرين. ويبدو أن الدافع الأكثر ترجيحًا هو أن بكين تتطلع إلى وقف تدفقات رأس المال الخارجة من خلال العملات المستقرة والعملات الرقمية.

سعر بيتكوين

بالرغم مع تسارع الحملة، ظلت عملة بيتكوين ثابتة إلى حد ما، مما يشير إلى أن السوق قد استوعب هذه المعلومات.

ومن الواضح أن حظر بيتكوين والعملات الرقمية يساعد عملة بيتكوين على المدى الطويل.

وإذا كان هدف الصين هو إنهاء عملة بيتكوين عن طريق إيقاف 50 في المئة من قدرة التعدين وحظر التداول، فإن هذا الأمر لم ينجح. وبدلاً من ذلك، أثبتت عملة بيتكوين مرونتها وانتقلت التداولات إلى الخارج.

وتستمر قدرة الحكومة على فرض حظر ضد بيتكوين في التآكل بمرور الوقت. ومن المتوقع أن يكون لمثل هذه النوعية من الأخبار تأثير أقل في سعر بيتكوين مما كان عليه تاريخيا.

وتم حظر بيتكوين عدة مرات في العديد من المناطق الجغرافية، ومع ذلك فإن الاعتماد اليوم يفوق اعتماد الإنترنت في مرحلة مماثلة من دورة الحياة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.