جوجل تساعد في مكافحة انعدام الأمن الغذائي

جوجل تساعد في مكافحة انعدام الأمن الغذائي

30 يونيو 2021

أعلنت شركة جوجل عن موقع ويب جديد مصمم ليكون متجرًا شاملاً للأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

ويشتمل موقع Find Food Support على أداة تحديد مواقع الطعام التي تدعمها خرائط جوجل والتي يمكن للأشخاص استخدامها للبحث عن أقرب بنك طعام أو مخزن طعام أو موقع التقاط برنامج غداء مدرسي في المجتمع.

وتعمل جوجل مع مجموعات غير ربحية مثل No Kid Hungry و FoodFinder، بالإضافة إلى وزارة الزراعة الأمريكية، لتجميع 90 ألف موقع بدعم غذائي مجاني في جميع الولايات الخمسين – مع المزيد من المواقع في المستقبل.

ويعتبر الموقع الجديد هو نتاج فريق Food for Good الذي تم تشكيله حديثًا من جوجل. والذي كان يعرف سابقًا باسم Project Delta عندما كان مقره الرئيسي في قسم X moonshot التابع لشركة ألفابت.

وتتمثل مهمة Project Delta في إنشاء نظام غذائي أكثر ذكاءً، الذي يتضمن توحيد البيانات لتحسين الاتصال بين موزعي الأغذية للحد من هدر الطعام.

وتعرف وزارة الزراعة الأمريكية انعدام الأمن الغذائي على أنه نقص في الوصول المستمر إلى ما يكفي من الغذاء لحياة نشطة وصحية.

وارتفع عدد الأشخاص الذين عانوا من انعدام الأمن الغذائي خلال جائحة فيروس كورونا. وأثر ذلك في نحو 45 مليون شخص أو 1 من كل 7 أمريكيين، بما في ذلك 15 مليون طفل.

جوجل تساعد في مكافحة انعدام الأمن الغذائي

تقول جوجل إن عمليات البحث عن بنك الطعام بالقرب مني وبرنامج المساعدة الغذائية التكميلية SNAP وطلب قسائم الطعام والتقاط الغداء المدرسي وصلت إلى مستويات قياسية خلال عام 2020.

وبالإضافة إلى موقع الطعام الجديد. تنشر جوجل خمسة مقاطع فيديو جديدة عبر منصة يوتيوب تهدف إلى إزالة وصمة انعدام الأمن الغذائي.

ويتضمن الموقع أيضًا روابط إلى الخطوط الساخنة لدعم الغذاء، وأدلة المزايا لكل ولاية على حدة. إلى جانب معلومات لمجتمعات محددة، مثل كبار السن والعائلات والأطفال والعائلات العسكرية.

بالإضافة إلى ذلك يمكن للزوار أيضًا العثور على معلومات حول كيفية التبرع بالطعام والوقت والمال لدعم المحتاجين.

وقالت إميلي ما، رئيسة Food for Good، في تدوينة: نريد أن يعرف الناس أنهم ليسوا وحدهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.