جريمة قتل وحشية في المكسيك ووسائل الإعلام في قفص الاتهام

جريمة قتل وحشية في المكسيك ووسائل الإعلام في قفص الاتهام

2020-02-14T13:41:37+01:00
2020-02-14T13:41:56+01:00
خارج الحدودمجتمع
14 فبراير 2020

كانت المكسيك تحت وهل الصدمة الخميس بعد قتل امرأة بطريقة وحشية في مكسيكو، ونشر وسائل الإعلام صوراً لجثتها، ما دفع الحكومة إلى بدء التحقيقات في الحادثة. 

إنغريد إسكاميلا (25 عاماً) في نهاية الأسبوع الماضي على يد زوجها في شقتهما في العاصمة. 

وأشارت السلطات بأن القاتل إريك فرانسيسكو ن. طعن الشابة وقطعها إلى أجزاء واقتلع أعضاءً من جسدها قبل رميها في مرحاض الشقة. 

وأثارت هذه الجريمة الوحشية الغضب في المكسيك حيث ترتفع جرائم القتل التي تستهدف النساء بشكل متزايد.

 ونشرت العديد من الصحف اليومية في العاصمة الخبر مرفقاً بصور الجثة المشوّهة، ما أثار الاحتجاجات والغضب.

 وأعلنت الحكومة أن التحقيقات جارية وتطال أطباء شرع وعناصر في الشرطة تواجدوا في مكان الجريمة يشتبه في أنهم وراء تسريب الصور من ساحة الجريمة. 

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن “ثمة حدودا لحرية التعبير والوصول إلى المعلومات، وأبرزها عدم المساس بكرامة الضحايا، ولا سيّما ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي”. 

وأشارت الوزارة في البيان نفسه إلى أن التحقيقات حول نشر الصور بدأت بناءً على تعليمات من الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبير أوبرادور، الذي طلب إيلاء اهتمام كبير “للمسؤوليات والنتائج القانونية المترتبة عن هذه الأفعال”. 

و طرحت الوزارة كذلك إمكانية اتهام الوسائل الإعلامية التي نشرت الصور ومعاقبتها.

ودعت جميع الوسائل الإعلامية ومنصّات التواصل الاجتماعي “لتجنّب نشر الصور المرتبطة بجرائم قتل النساء أو أي جريمة أخرى ، والتي قد تشكّل “تمجيدا لهذه الجرائم”. 

إلى ذلك، تستعدّ العديد من الجمعيات النسوية لتنظيم تظاهرات الجمعة وخلال نهاية الأسبوع في العاصمة وغيرها من المدن المكسيكية للمطالبة بالعدالة لإنغريد إسكاميلا.

 يشار إلى أن المكسيك سجّلت نحو 1006 جريمة قتل نساء في العام 2019 وفقاً للأرقام الرسمية التي يقول الخبراء أنها قد تكون الأعلى على الإطلاق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.