جامعة المستهلك تُحرج شركة”سيدي حرازم” وتجبرها على “الإعتراف”

جامعة المستهلك تُحرج شركة”سيدي حرازم” وتجبرها على “الإعتراف”

2019-11-12T11:42:44+01:00
2019-11-12T11:42:51+01:00
مجتمع
12 نوفمبر 2019

خرجت شركة سيدي حرازم عن صمتها بعدما قامت جامعة المستهلك بفضح هذه الأخيرة، وتأكيدها على أن الماء المعدني المذكور ” يحتوي على جراثيم خطيرة تهدد حياة المواطنين”، واعترفت الشركة المعنية بهذا الأمر موضحة أن الأمر يتعلق فقط “بدفعات محدودة من قنينات المياه المعدنية المذكورة”.

وأوضح بيان الشركة ” أنه تم الوقوف من طرف المعهد الوطني للصحة على عدم مطابقة معايير الجودة في ثلاثة عينات لقنينات المياه المعدنية سيدي حرازم من حجم 0.5 لتر معبأة في خط إنتاج جديد تم تشغيله في أواخر شهر غشت 2019.

وأكدت أنها أجرت “تشخيصا شاملا لشبكة الإنتاج قصد تحديد مصدر المشكل، مكن من التأكد من أن عدم مطابقة المعايير هاته تهم فقط دفعات محدودة من قنينات المياه المعدنية سيدي حرازم من حجم نصف لتر تم إنتاجها بعد تشغيل الخط الجديد للإنتاج في اواخر شهر غشت 2019”.

وكانت جامعة حماية المستهلك أكدت في وقت سابق أن عينات من مياه “سيدي حرازم” من فئة لتر ونصف لتر، مأخوذة من جهة سوس ماسة، تبين احتواؤها على جراثيم خطيرة تهدد حياة المواطنين، خصوصا الأطفال منهم، والمسنين، وذوي نقص المناعة، وهي عينات من إنتاج شهور سنة 2019.

واستنكرت الجامعة “تستر مصالح وزارة الصحة، حيث لم تبلغ المواطنين بحقيقة الموضوع، ولم تقم بالتدابير القانونية لسحب المنتوج من السوق الوطنية، ولا باتخاذ الجزاءات القانونية ضد الشركة المصنعة، مطالبة بفتح “تحقيق معمق لمعرفة أسباب هذا التستر المفضوح” وفق تعبير البيان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.